أكدت “ألوية الناصر صلاح الدين” الجناح المسلح “للجان المقاومة الشعبية” في فلسطين على عروبة القدس والمسجد الأقصى الشريف وإسلاميتهما، مشددة على أن “القدس حق لا يمكن التنازل عليه، ولا يجوز تركها سليبة في أيدي “إسرائيل” طول الزمان”.

وقال “أبو قاسم” الأمين العام لـ”ألوية الناصر صلاح الدين” في تصريح مكتوب صدر اليوم الجمعة: “يومًا بعد يوم تخرج علينا تصريحات هوجاء من قبل قادة الكيان الصهيوني، أقل ما يمكن أن يقال عنها سخيفة ومرفوضة جملةً وتفصيلاًَ، وتأتي في خضم ما تتعرض له المدينة المقدسة والخطر الذي يتهدد المسجد الأقصى المبارك، في ظل صمت عربيٍّ وإسلاميٍّ مريب, وكأن الأقصى والقدس وأرض فلسطين لا تعني المسلمين في شيء”.

وأضاف: “هذا الصمت والتقاعس العربي أفضى إلى إطلاق تصريحات صهيونية تلغي حق العودة -وهي ليست بجديدة على قادة الكيان- وأن القدس عاصمة أبدية للكيان، مع رفض فكرة الدولتين المتفق عليها في اتفاقيات السلام الهزيلة، واستفرادٍ صهيونيٍّ بشعبنا، والتنكيل به صباح مساء دون أن يحرك العرب والمسلمون ساكنًا، أو يرفعوا الظلم والضيم عن أهل فلسطين”.

ورفض الأمين العام للألوية التصريحات الصهيونية بشأن المدينة المقدسة وحق العودة “اللذين هما حقين ملازمين للقضية الفلسطينية لا يمكن التنازل عنهما أو إسقاطهما بالتقادم”.

مؤكدًا أن التصريحات الصهيونية “لا تشكل سوى ورقة ضغط سياسية على الحكومات العربية والإسلامية”، ومشددًا على أن “المقاومة الفلسطينية لن تتخلى أبدًا عن حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وعودة لاجئيه واستعادة مدنه وقراه المحتلة حتى آخر قطرة دم”.

عن المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.