ذكر معهد أبحاث إسرائيلي الخميس أن نسبة الفلسطينيين في القدس واصلت ارتفاعها في 2008 لتبلغ 35 في المائة من سكان المدينة.

وأشار تقرير نشره معهد القدس للدراسات الإسرائيلية بمناسبة ذكرى احتلال “إسرائيل” لمدينة القدس الشرقية أن مستوى معيشة الفلسطينيين يبقى أدنى من الإسرائيليين.

وازداد عدد السكان العرب 3 في المائة في 2008 بينما ارتفع عدد اليهود بنسبة 1 في المائة بحسب المعهد.

ويقدر عدد سكان القدس حاليا 760 ألفا بينهم 492 ألفا يهودي يمثلون 65 في المائة من السكان، و 268 ألف عربي أي 35 في المائة معظمهم من القدس الشرقية.

ويقول المعهد أن عدد السكان العرب في القدس ارتفع بنسبة291 في المائة بين يونيو 1967 ونهاية 2008 فيما زادت نسبة السكان اليهود 149%.

وذكر التقرير أن عدد سكان المدينة بشكل إجمالي ارتفع بنسبة 186 في المائة.

وسجل هذا الارتفاع المستمر للسكان العرب رغم القيود التي تفرضها “إسرائيل” على فلسطينيي الضفة الغربية للإقامة في القدس أو حتى التوجه إليها.

وتفسر هذه الظاهرة بمعدل ولادات أعلى يقدر بـ 27.7 في المائة لكل ألف شخص في 2007 مقابل 20.9 بين اليهود.

واشار التقرير الى أن عدد الإسرائيليين الذين غادروا القدس في 2008 كان أعلى بـ 4900 مقارنة بعدد الذين أتوا للإقامة فيها.