أعلن تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي اليوم الخميس أنه سيمهل بريطانيا 15 يوما أخرى للإفراج عن أبي قتادة قبل أن ينفذ تهديده بقتل رهينة بريطاني.

وجاء في بيان نشره التنظيم في موقع على الانترنت، وكان من المفترض انتهاء المهلة الأصلية في 15 مايو.

وكانت القاعدة قد طالبت بفدية قدرها حوالي 10 ملايين دولار، وهدنة مدتها شهران مقابل إطلاق سراح الرهينتين البريطاني والسويسري، ومقابل إسقاط المطلب الأول المتمثل في الإفراج عن الأردني أبو قتادة الذي تعتقله بريطانيا.

وأشارت مصادر إلى أن تنظيم القاعدة الذي أدرك أن الاستجابة لشرطه مستحيلة، اقترح بديلا على السلطات البريطانية التي تكون قد حافظت على اتصالات سرية مع التنظيم رغم احتجاج السلطات الجزائرية، التي سبق وأن طلبت من لندن الكف عن اتصالاتها بالقاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.

وذكرت أن الرهينتين سيتم الإفراج عنهما، بمجرد تنفيذ بنود هذه “الصفقة”، على أن يتم الإفراج عن الرهينتين على مرحلتين.