قالت مصادر فلسطينية أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي وضعت صورة الشيخ الدكتور تيسير رجب التميمي كبير قضاة فلسطين رئيس الهيئة الإسلامية – المسيحية لنصرة القدس والمقدسات على عدد من المعابر حول مدينة القدس لاعتقاله ومضايقته ومنعه من التحرك أو الدخول للمدينة المقدسة.

وأكد بيان لديوان كبير قضاة فلسطين أن هذا الإجراء جاء بعد حملة التحريض التي تشنها وزارة الخارجية والسياحة في حكومة الاحتلال والحاخام شئار يشوف حاخام مدينة حيفا والحاخام شلومو عمار وعوديد فينر المدير العام للحاخامية الكبرى الإسرائيلية ضد الشيخ التميمي بعد الخطاب الذي ألقاه أمام أكثر من 300 عالم من مختلف الطوائف الدينية إضافة إلى عدد من كبار الساسة والمسؤولين الدوليين وحشد كبير من الصحافيين.

وقد كشف الشيخ التميمي في خطابه عن الجرائم والمجازر البشعة ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والمخططات والانتهاكات الإسرائيلية للقدس ومقدساتها، خاصة المسجد الأقصى المبارك وكنيسة القيامة، وإعلانه أن القدس هي عاصمة فلسطين الدينية والسياسية والروحية ولا حق لليهود فيها. وهي مدينة محتلة كسائر المناطق الفلسطينية والعربية التي احتلت عام 1967م وقوانين الاحتلال لا تنطبق عليها وأن قرار ضمها باطل استناداً إلى القرارات الدولية العديدة الصادرة عن مجلس الأمن الدولي.