تدشينا لحملة القدس عاصمة الثقافة العربية في الساحة المغربية، واستمرارا في دعم المقاومة الفلسطينية ودفاعا عن القدس الشريف، عقدت كل من فعاليات المؤتمرات القومية الإسلامية والعربية الثلاث بالمغرب، ومجموعة العمل لمساندة العراق وفلسطين والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، ندوة صحفية يومه الإثنين 18 ماي 2009 على الساعة 10 صباحا بمقر النقابة الوطنية للصحافة المغربية بالرباط.

وقد سير الندوة الأستاذ بنجلون الأندلسي منسق الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، كما تلا التصريح الصحفي الأستاذ خالد السفياني منسق مجموعة العمل لمساندة العراق وفلسطين، فيما تكفل بالتعقيب على أسئلة الصحفيين الأستاذ محمد حمداوي منسق المؤتمر القومي الإسلامي في المغرب وعضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان. وقد أكد الأستاذ محمد حمداوي في تعقيبه، وهو يعلن انطلاق برنامج الاحتفاء بالقدس المحتلة عاصمة للثقافة العربية، على أهمية هذه الحملة في إبقاء القدس الشريف وقضية فلسطين حاضرة في وجدان وتفكير وحركة الشعب المغربي الذي كان دائما رائدا في الدفاع عن فلسطين السليبة.