قال خالد الناصري، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، عن الأمل في أن تتم عملية ترسيم الحدود البحرية مع إسبانيا انطلاقا من جزر الكناري “في نطاق من التفاهم والنقاش الجدي”.

وأضاف، في لقاء صحفي عقب اجتماع مجلس الحكومة أمس الأربعاء، أن عملية ترسيم الحدود البحرية انطلاقا من منطقة جزر الكناري “عملية هامة، وتقنية معقدة، تشترط بطبيعة الحال اتفاقا بين الحكومتين المغربية والإسبانية”.

وأكد أنه “طالما أننا نبحث عن تركيز العلاقات الثنائية بيننا وبين الجارة الإسبانية على أسس متينة من الجودة والجدية، فإننا نعتبر أن الأمر يستلزم أن تتم عملية الترسيم في نطاق من التفاهم والنقاش الجدي، وهو الأمر الذي لم يحصل لحد الآن”.