في المغرب آيات تتلى *** صبحا ومساء لا تبلى
النور تجلى للأبـد *** وزمان الظلمة قد ولى
والعام جميل يا ولدي1 *** من حولك فلتصبر حولا
والعهد رخاء فارتقبِ *** وعقارب ساعته عُجْلى
والعيش يتاح بلا نصب *** والسعد يناديكم أهـلا
لكن العيش له ثمن *** بخس ومنافعه أغلى
قبـِّلْ في المنشط كل يد *** وامسح في العُسْر لهم رجلا
مرِّغ في الترْب ِ جبينك لا *** يكفي أن تركع للأعلى
افرغ قاموسك من جُمَل ٍ *** بدأت بالناسخ أو زد لا
لتصير نعم وانعم أبدا *** بالمطلع ولتحمل طبلا
غنِّ للقائد والحشمِ *** غنِّ للشيخ إذا صلى
ومُقـَدَّم شَيْخٍ فاحترمِ *** والشيخ وقائده أولى2

أخي المواطن

غنِّ ما دورك يا ولدي *** إلا أن تغرقهم حفلا
واحذر في عزفك آهات ٍ *** واقصِدْ في قولك يا ليلى
واغضض من نبرة موال *** إن كنت ترددها ويـلا
وارفع صيحاتك في الجُمَعِ *** هي موعدهم واسبت ليلا
ارْفعْ مِنْ صَوتِكَ لا ذنب *** لا لغو ولتخصف نعـلا
فالجنة ترجى في صوت *** طوبى للناخب إن أدلـى
ووثيقة تصويت خيرٌ *** من كل وثائقـك الأولى
ولوائحنا3 خير الفرسا *** ن وأسياف نـُصِـلـَتْ نصلا
فاسلل في خمسة أعوام4 *** من ظهر كنانتهم نبلا
ارشق صندوقك بالورق *** ولكاذبهم فاصدق قـولا
حاشى وجميعهم الشرف *** وكفى أن تخدمهم ذلا
وكفى في البيعة صحبتهم *** واغنم في حملتهم حملا
فغدا ً في الخمسة تعدَمُهُمْ *** وأراك ترددها لولا
فالمرقد دونك حينئذ *** وسباتك يا ولدي أحلـى
و النوم كذلك مقربة *** والحكمة صمت لا إلا
والجنة تحت الأقدام *** أوَ يُخطئ قائلها؟ كلا
والموطن أم تعلمها *** مذ جئت مراضعَهُ طفلا
مذ كنت جنينا في رحِمٍ *** عَلـَّمْنـا آيتـهُ الحُبلى

باعة الوطن

حبُّ الأوطان من الدينِ *** فرْعٌ والفرعُ غدا أصلا
فرضٌ والجنة موعده *** والجاحد نيرانا يَصلى
فقبـِلنا الأمرَ وسلـَّمْنا *** ولِشِرْعَتِهمْ زدْنا نفـلا
أحببنا يا ولدي الوطن *** وإلـَهُكَ أمتنه ُ وَصْلا
لكنَّ دُعاة الحب سبـوا *** ما نعشق واغتصبوا حبلا
فرسانا كنا نحسبهم *** في العشق وأسوتنا المثلى
لكن القوم لهمْ غـدرٌ *** في آيِ الحب إذا تملى
في قولهمُ حيوا العلمَ *** وتحيتـهم مالٌ يُملا
في قولهمُ أدوا القسمَ *** سلبونا غصبا أو نشـلا
أخذوا الأتعاب وما تعبوا *** أخذوا من حصتنا كـُلا
أخذَ الأجدادُ وهُمْ أخذوا *** ويُوَرِّثُ وارثـُهمْ نسْلا
وأخذنا نحن من اللمم *** ما يُنثر من ظـُفر المولى
فاكتب للوارث في صممِ *** إن صار الخوف لكم ظِـلا
القسمة ضيزى يا ولدي *** فامسح من آيتنا عدلا
واقرأ ما شئت من السور *** وابتر من جملتها نحلا5
ستلين جلودك في الباقي *** فانس الأحزان تصر سهلا
وانس الجلاد وفعلته *** فمضارعه ينفي فعلا
والماضي تغفره الخـُطـَبُ *** بمداد الأمر إذا تطلى

العهد الجديد

وأراك يساورك العَجَبُ *** وتردد في كمدٍ سُؤلا
أمُصالحةٌ في إنصافٍ6 *** وسجون لازالت تـُمْلا
ورهان يسبق تنميةً *** وعقولٌ تـُجْلدُ أو تـُجْـلا
ووراء الضفة أحلام *** ومراتبُ لا زالت خجلـى
وجوابك عندي يا ولدي *** فافتح أذنيك ودع عقلا
ودع الأقلام وما كتبت *** لن ينظـم كاتبهم حَلا
فحلول اليوم بأنصاف *** وحرام الأمس غدا حِـلا
وعدو اليوم بأوصاف *** غير الأوصاف لمن ولى
من ولى يعرُج يا ولدي *** وترى في الزحف له ميلا
من ولى يمشي مشأمة *** وخلافا يمشي إن شُـلا
بالحكمة يتقن لعبتهم *** ويجول بناقتنـا جـولا
برقيق الأحرف عاهدنا *** واستغلظ فينا ما استولى
من قبل قِران ٍغازلنا *** واستأسد إن أضحى بعلا
في أول خمس أبهرنا *** بنسيج أبدعـه غزلا
لكنه ينكث في عجـل *** ما ينسجهُ فترى خَبـلا
في الحَمْلة أكرمُنا خـُلـُقا *** وبُعَيْدَ النصر ترى بُخلا
كالبدر المشرق إن نطق *** ولطيب التمر غدا نخلا
للناخب يشرح ما الورقهْ *** اسمـا ًأو رسمـا إن دلا
وقبالة صوته معتصـمٌ *** يخشى من واعده خَذلا
فإذا ما خاب فمنتقـمٌ *** وإذا ما فاز فقل مثلا
فأخوك النقمة شيمتـه *** ولأجمل وصفه قل نذلا
كالإخوة يلبس قبعـة *** إن جاء يبايعهم ليـلا
يُفتي بالمذهب في خجل ٍ *** ويُصَلّي في عَجل ٍ سدْلا
في الحِزب أميرٌ يرأسنا *** وبمعبدهم أضحى ذيـلا
في الحملة كان يصافحنا *** لكنه يختمهـا غسلا
كلحوم جَزورٍ يأكلنـا *** فشريعتهُ تدعو عِجـلا
ابن للشعب وهاهو ذا *** لمقاعدهم أضحى نجلا
ابن الفقراء يقول أنـا *** وبأسهمنا يشري نـُبـلا
بفصيح بيان صارحنا *** في الحي وأذهلنا ذهـلا
والآن تلعثم كالعجم *** وعروبتـهُ مُلئت زلا

نسخة من الخطاب

في أول أمس خاطبنا *** بحديث أبدعه نقلا
يروي عن راو عن راوٍ *** في سلسلة تروي جهلا
عن موت يُحْمَل في السفن7 *** سيموت ويقبره القتلـى
عن آخرَ يُجرع في الحقن7 *** عن آخر يأخذنا مهـلا
عن حق الميِّت في الكفن *** عن حق صراخ للثكلى
عن دُور صَفيح للسكن7 *** وبيوت ترفع كي تـُخلا
عن بطن تهلِك بالتخـَمِ *** وطعام لا يعدو بقلا
عن فلـْك ٍ داست ثروتنا7 *** وعلى الشّـُطآن رمت رملا
كالفيل يغوص وما يدري *** إن داس بحافره نملا
عن حق العاطل في الوطن *** عن كل الشعب و ما أبلى
عن حق الجاهل في القلم *** عن حرف يُكسبنا فضلا
عن دُور النشر عن الصحف *** عن ماء الحبر إذا يُفلى
عن مسرح هزلٍ نسدلهُ *** و يعود الجـِدّ ُ لنا فصلا
عن أمن يغمر قريتنـا *** عن وادٍ يغرقنا أكـلا

وتدور الدائرة

فيمر الأمس ولا يأتـي *** صبح والسالف ما ولى
ويعود الظلم بظلمتـه *** والأمن بسوطه من أدلى
وتعود الشاشة في كرم *** كالعادة تغدقنا هزلا
تـُنسي بالرقصة أحزانا *** وتهَوِّن في المغنى هـولا
وتزور القرية أحيانا *** أو ترسل للمبكى رسْـلا
وتعود القبة جامعـة *** وتلم لقادتنـا شملا
ويؤلف ربك أفئـدة *** ولمثلك يملأها غلا
والزائر حول قبابهـم ُ *** إن يأتِ الزارَ يَجدْ ركلا8
والسائل يُنْهَرُ بالقـدَمِ *** وحديث النعمة لا يتـلى
وتعود حليمة للقِدَمِ *** كالعادة لم تبرح شكـلا
ويدور القرص لأولهِ *** ويدور المِصْعَدُ للسفلى
وتظـل القصة دائرةً *** ويدوم العَـوْدُ لنا شغلا
ويعود الشعب يرددها *** لن تنجب حاملهم شِبلا

ملاحظات:

1- مطلع لأغنية شعبية مغربية.

2- المقدم والشيخ والقائد: أسماء لبعض أعوان السلطة أو ما يعرف بالمخزن في المغرب.

3- تجرى الانتخابات المغربية عادة بنظام اللوائح حيث يتقدم الحزب بلائحة من الأسماء في مجموعة من الدوائر.

4- خمسة أعوام هي المدة الفاصلة بين دورتين انتخابيتين في المغرب.

5- سورة النحل قد ذكر فيها العدل مرتين.

6- الإنصاف والمصالحة: اسم أطلق على عملية وصفت بالتاريخية لطي صفحات سنوات الرصاص…

7- مآسي يعرفها المجتمع المغربي من قبيل الهجرة السرية وركوب قوارب الموت.

وانتشار المخدرات وانتشار منازل الصفيح وفي المقابل تحتكر فئة قليلة ثروات البلاد وعلى رأسها الثروة البحرية…

8- مظهر لا يكاد يغيب من حول قبة البرلمان.