انتقدت جامعة الدول العربية أمس قرار الإدارة الأميركية تجديد العقوبات الاقتصادية أحادية الجانب على سورية. وأعرب نائب الأمين العام للجامعة العربية السفير أحمد بن حلي عن الاستغراب للقرار الذي قال إنه “لا يعكس ما كان منتظراً من هذه الإدارة عقب الاتصالات الدبلوماسية التي نشطت بين سورية والولايات المتحدة”.

وعبّر عن تطلع الجامعة العربية “إلى أن تقود هذه الحركة الدبلوماسية السورية – الأميركية إلى إعادة النظر في القرار الأخير بتجديد العقوبات، وفتح صفحة جديدة في العلاقات، ومعالجة المسائل التي تعوق انطلاقها، وبنائها على أسس جديدة تقوم على الاحترام المتبادل وتحقيق المصالح الإستراتيجية لكل طرف وتساهم في تهدئة الأوضاع في المنطقة والتعاون في حل مشاكلها”. ولفت إلى قرار القمة العربية الأخيرة في الدوحة الذي صدر بإجماع القادة العرب، وطالب الإدارة الأميركية الجديدة بضرورة إلغاء العقوبات الأميركية الأحادية على سورية.