أكد تقرير صدر عن المندوبية السامية للتخطيط أن الطبقات الوسطى تضم 53 في المائة من مجموع سكان المغرب، مقابل 34 في المائة للطبقات المتواضعة و13 في المائة للطبقة الميسورة على أساس معيار الدخل.

وأوضحت دراسة للمندوبية السامية للتخطيط حول الطبقات الوسطى بالمغرب أن حوالي 59 في المائة من السكان الحضريين ينتمون للطبقات الوسطى مقابل 45 في المائة من السكان القرويين.

وأشار المندوب السامي للتخطيط أحمد لحليمي، خلال ندوة حول “الطبقات الوسطى المغربية: وزنها الديمغرافي وخصائصها الاجتماعية والاقتصادية وتطورها”، أن الفئات السوسيو-مهنية ذات مستوى تكوين وتأهيل متوسط هي التي تساهم بشكل أكبر في توسيع الطبقة الوسطى، فيما تساهم الفوارق، التي تتسم بها كل من مستويات دخلها وظروف معيشتها على حد سواء، في عدم تجانس هذه الطبقة من حيث مكوناتها السوسيومهنية.

ومن حيث متوسط الدخل الشهري لكل أسرة، أشار لحليمي إلى أن 28 في المائة من الطبقة الوسطى التي تشكل الفئة العليا يفوق دخلها المتوسط الوطني (5308 درهم)، وأن 42 في المائة التي تشكل الفئة المتوسطة يتراوح دخلها بين الوسيط الحسابي والمتوسط المسجلين على المستوى الوطني، في حين أن 30 في المائة التي تشكل الفئة الدنيا يقل دخلها عن الوسيط الحسابي الوطني (3500 درهم).