تتابع المحكمة الابتدائية ببني ملال 51 عضوا من جماعة العدل والإحسان تهمة “عقد تجمعات عمومية بدون تصريح”، وذلك عقب الاعتقال التعسفي الذي تعرضوا له من حفل تأبين ومواساة داخلي خاص بأعضاء الجماعة ترحما على روح الأستاذ محمد العلوي السليماني عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان رحمه الله.

وفي هذا السياق أصدرت جماعة العدل والإحسان بمدينة بني ملال بيانا في الموضوع، هذا نصه:

جماعة العدل والإحسان

بني ملال

بيان للرأي العام

في مظهر آخر من مظاهر القمع والحصار الواقع على جماعة العدل والإحسان في ربوع وطننا الحبيب، تتمادى السلطات المخزنية بمدينة بني ملال في تعطشها المعهود للمحاكمات الصورية والمضايقات اللامبررة بتقديم 51 من أعضاء جماعة العدل والإحسان للمحاكمة بتهمة واهية لم تصمد مرارا وتكرارا أمام قانونية الجماعة وشرعية أنشطتها، وهي “عقد تجمعات عمومية بدون تصريح”.

وتأتي هذه المحاكمة/المهزلة على خلفية الإعتقال التعسفي الذي تعرضوا له من حفل تأبين ومواساة داخلي خاص بأعضاء الجماعة ترحُّما على روح الأستاذ محمد العلوي السليماني عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان رحمة الله.

إننا-في جماعة العدل والإحسان ببني ملال- إذ نستهجن هذا الأسلوب المخزني المغرق في السلطوية، نجدد إعلاننا لما يلي:

– استنكارنا الشديد للخروقات المخزنية الشنعاء لحقنا في التجمع الذي يكفله الانتماء السياسي القانوني.

– دعوتنا الجهات الحاكمة إلى توقيف مثل هذه المحاكمات الصورية العارية من كل أسباب الصحة والحجة.

– دعوتنا أهل المروءات والفضل والغيرة على كرامة الإنسان للوقوف صفا واحدا لإقرار الحقوق وصيانة الحريات بهذا البلد الجبيب.

– تأكيدنا العملي على خطنا الواضح، وتشبثنا بمبادئنا، وحقنا في التجمع، فضلا عن باقي الحقوق التي تقرها المواثيق والعهود الدولية.