بدأ وزراء الخارجية العرب في القاهرة اجتماعا استثنائيا لبحث الإجراءات الصهيونية لتهويد القدس، وتقرير اللجنة الدولية المستقلة التي كلفتها الجامعة العربية للتحقيق في جرائم الحرب الإسرائيلية خلال الحرب الأخيرة على غزة والتطورات السياسية المتعلقة بالنزاع العربي-الإسرائيلي.

ويشارك في الاجتماع، الذي انطلق أمس الخميس، وزراء 11 دولة بينما تمثلت الدول الـ11 الأخرى الأعضاء في الجامعة بمستوى أدني، وفق مصدر رسمي في الجامعة العربية.

وأوضح مصدر في الأمانة العامة للجامعة العربية أنها ستعرض على الوزراء تقريرا بشأن “المخططات الإسرائيلية في القدس” يؤكد “ارتفاع وتيرة الانتهاكات والإجراءات الإسرائيلية أخيرا بهدف تغيير معالم مدينة القدس العربية وتركيبتها السكانية وتنفيذ المشروع الاستيطاني لتهويد المدينة وإلغاء الوجود العربي فيها”.

واقترحت الأمانة العامة إصدار بيان يدين الإجراءات الإسرائيلية ويدعو المجتمع الدولي خصوصا الولايات المتحدة واللجنة الرباعية الدولية حول الشرق الأوسط إلى “ممارسة أقصى ضغوط ممكنة لوضع حد للممارسات الإسرائيلية في القدس”.

ودعت الأمم المتحدة الجمعة “إسرائيل” إلى تجميد أوامر هدم منازل العرب في القدس الشرقية مؤكدة أن 60 ألف فلسطيني مهددون بفقدان منازلهم إذا ما سمح بهدم كل المساكن غير المرخص لها.

ويناقش الوزراء العرب كذلك التحرك الذي يمكن القيام به إزاء جرائم الحرب الصهيونية خلال حرب غزة في كانون الأول/ديسمبر وكانون الثاني/يناير الماضيين.