عقد وزراء الصحة بدول اتحاد المغرب العربي أمس الاثنين في طرابلس اجتماعا طارئا من أجل تنسيق الجهود لمنع تسرب أنفلونزا الخنازير إلى دول الاتحاد، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الليبية.

وشارك في الاجتماع أمينا اللجنتين الشعبيتين العامتين الليبيتين للصحة والبيئة، وللزراعة والثروة الحيوانية والبحرية، ووزيرا الصحة في تونس وموريتانيا، ووكيل وزارة الصحة المغربي وسفير الجزائر لدى ليبيا، وأمين عام إتحاد المغرب العربي، ومندوب عن منظمة الصحة العالمية لدى ليبيا، إلى جانب عدد من الخبراء والمختصين في مجال الصحة.

وقال محمد محمود الحجازى أمين اللجنة الشعبية العامة الليبية للصحة والبيئة في كلمة خلال الاجتماع “إن الاجتماع مخصص لحماية بلداننا من وفادة جائحة قد تتحول في أي وقت من الأوقات إلى وباء عالمي، ألا وهي أنفلونزا “إيه/إتش1إن1″، داعيا إلى تضافر الجهود لمنع تسرب هذا الوباء لحماية أبناء المغرب العربي الكبير”.

من جانبه، اقترح وزير الصحة التونسي “منذر الزنايدى” في كلمته إنشاء آلية مغاربية تتولي متابعة التطورات العالمية، وتنسيق الجهود الرامية لحماية دول الاتحاد من هذا الوباء، إلى جانب توظيف الإمكانيات المعنوية والمادية لدعم طرق المواجهة المشتركة.

ودعا إلى إقامة مرصد مغاربي للأمراض المستجدة بما يدعم القدرات المشتركة على متابعة التطورات والحد من الأمراض ومكافحتها.