بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

تاوناتأصدرت المحكمة الإدارية بفاس يوم الثلاثاء 26 أبريل 2009 حكمها القاضي برفض طلب إعادة الترخيص لروض “طيور الجنة”.

وتعود هذه القضية إلى القرار التي أصدرته الجهات المعنية في شخص نيابة وزارة التربية الوطنية بإقليم تاونات وبتأثير من السلطات المحلية، القاضي بسحب الرخصة من صاحبة الروض أمينة السايسي بعد مرور أقل من شهرين على الترخيص لها بالعمل لاستيفاء مؤسستها كل الالتزامات المنصوص عليها في الموضوع، في حين لم يسحب من رياض أخرى هذه التراخيص، على الرغم من كونها لا تحترم أبسط الشروط والالتزامات المطلوبة.

وقد أثار هذا الحكم استنكار آباء وأولياء التلاميذ الذين لمسوا، وطيلة هذه المدة، ما يتميز به هذا الروض من جودة عالية على جميع المستويات التقنية والتربوية والعلمية …

وترجع الأسباب الحقيقية وراء هذا القرار إلى انتماء صاحبة الروض إلى جماعة العدل والإحسان، وهو الأمر الذي دفع السلطات لاستنفار كل جيوشها وجهودها وضغوطاتها لحرمان كل من له صلة بالعدل والإحسان من قريب أو بعيد وتجفيف منابع الرزق عن كل متعاطف ومساند ومحب للحق والعدل والخير والسلام.

وبذلك يثبت القضاء مرة أخرى أنه غير مستقل وأنه في قبضة المخزن ولا حق للمخالفين في الرأي من العيش في هذا الوطن الحبيب، بكرامة وعزة واحترام، في حين تربى عضلات الذئاب بأموال الشعب لنهش الشعب، فيا لها من دولة الحق والقانون!

فحسبنا الله ونعم الوكيل …