طمأنت واشنطن كلا من السعودية ومصر، بأن أي تقارب محتمل مع طهران لن يكون على حساب أصدقاء أمريكا في المنطقة، وقال وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس الذي يقوم بزيارة للسعودية ومصر: “إن مخاوف دول الخليج من احتمال تقارب أمريكي- إيراني لا أساس لها وربما بنيت على مغالاة في توقع نتائج أي تقارب”.

وأكد على أن إدارة الرئيس أوباما لن تتخلى عن تشددها تجاه إيران إذا لم تلق إشاراتها للتفاهم تجاوبا. وأضاف: “رسالتنا الأهم، خاصة للسعوديين، أن أي تقارب مع إيران لن يكون على حساب علاقتنا القديمة مع السعودية ودول الخليج التي نحتفظ بعلاقات وصداقات معها منذ عقود”. وقال جيتس: إن زيارته لمصر التي تستغرق يومين، ويلتقي خلالها الرئيس المصري حسني مبارك، ستتعرض أيضا لعملية السلام بين “إسرائيل” والفلسطينيين.

كما سيبحث مع المصريين جهود وقف التهريب لقطاع غزة عبر الحدود المصرية، وكانت مصر قد شددت من إجراءاتها مؤخرا لوقف التهريب عبر حدودها مع غزة.