عاد القيادي محمد نزال ليشغل مقعدا في عضوية المكتب السياسي لحركة حماس بعد أن تحدثت تقارير إعلامية عن خروجه من تشكيلة المكتب في الانتخابات الداخلية الأخيرة.. وكانت مصادر في حماس أكدت في وقت سابق ما تردد عبر وسائل الإعلام عن عدم انتخاب نزال عضوا في المكتب السياسي الجديد للحركة؛ “لعدم ترشيحه من قبل مجلس الشورى المحلي الذي يتبع له”.

وقد أسفرت الانتخابات التي تجري كل أربع سنوات عن إعادة انتخاب خالد مشعل رئيسا للمكتب السياسي للمرة الثالثة على التوالي بعد أن استكملت الحركة انتخاباتها الداخلية واختارت أعضاء المكتب وأعضاء المكتب التنفيذي للحركة.

وقد جاء ذلك في نهاية الجولة الأخيرة للانتخابات الداخلية للحركة بالخارج، والتي أجريت في مناطق عديدة بالخارج في الأيام القليلة الماضية وتحيطها الحركة بتكتم شديد، وأوضحت المصادر أن مجالس الشورى المحلية في الخارج رشحت عددا من أعضائها لمجلس الشورى العام، الذي يمثل كل مناطق وجود حماس بالخارج، ومن خلاله تم انتخاب أعضاء المكتب السياسي الـ15.

وكان من بين أعضاء المكتب السياسي السابق لحماس في الخارج: خالد مشعل رئيسا، ونائبه موسى أبو مرزوق، وعماد العلمي، وعزت الرشق، وسامي خاطر، ومحمد نصر، ومحمد نزال.

وتدير الحركة شؤونها في مناطق تواجدها الثلاث – وهي الخارج والضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة – بشكل مستقل، وتتخذ مجالس الشورى العامة القرارات الخاصة بمنطقتها، بينما يتم التنسيق مع المكاتب السياسية الأخرى في القضايا الأخرى، بحسب المصادر القيادية.