منعت إدارة الحي الجامعي بجامعة محمد الأول بوجدة الأستاذ فتح الله أرسلان، الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان، من إلقاء محاضرة حول المشهد السياسي المغربي بعنوان “التغيير مسؤولية الجميع” والتي كانت مبرمجة يوم الثلاثاء 14 أبريل 2009 مساء ضمن فقرات أيام ثقافية ينظمها فصيل طلبة العدل والإحسان، إحياء للذكرى 17 لاعتقال طلبة العدل والإحسان الإثنا عشر المحكومين بعشرين سنة سجنا.

وقد عمدت الإدارة إلى بث أجواء الترهيب في صفوف الطلبة من خلال بيان علق في كل جنبات وجدران الحي الجامعي.

ويضاف هذا المنع إلى مسيرة الحصار المستمرة والتي تمنع قيادات الجماعة من التواصل مع شرائح المجتمع وتعرض وجهات نظرها في الفضاءات العامة، إذ سبق للسلطات المخزنية أن منعت الأستاذ عبد الواحد المتوكل، الأمين العام للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، خلال شهر مارس الماضي من المحاضرة في كلية العلوم بنمسيك بالبيضاء، كما منعت الأستاذ منير الركراكي عضو مجلس الإرشاد من المحاضرة في كلية الآداب بالمحمدية.