انعقدت بالعاصمة الفرنسية الندوة الدولية الثانية حول حق العودة يومي 28 و29 مارس 2009، بدعوة من جمعية التوأمة بين مخيمات اللاجئين الفلسطينيين والمدن الفرنسية.

وشارك في الندوة عدد هام من عمداء البلديات بالمنطقة الباريسية، وأعضاء من البرلمان الأوروبي، ومن النواب الفرنسيين، وشخصيات إعلامية وأكاديمية وجمعوية هامة، وقد حضر المؤتمر عن جماعة العدل والإحسان الأساتذة عز الدين ناصح ومحمد سلمي ورشيد العمري.

حيث وقف المؤتمرون على الإنجازات التي تحققت بفضل هذه التوأمة، من دعم لمخيمات اللاجئين، ومساهمات شباب المخيمات في العديد من الأنشطة بالمدن الفرنسية، وتحسيس المواطن الفرنسي بعدالة القضية الفلسطينية، وحق الإنسان الفلسطيني في العودة إلى دولته الحرة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وكان لأحداث غزة الأخيرة أثر جلي في توسيع قاعدة التضامن الفرنسي مع الفلسطينيين. كما دعا المؤتمرون إلى توسيع مجال هذه التوأمة في فرنسا وغيرها من بلدان العالم.