جماعة العدل والإحسان

الهيئة الحقوقية

بـــيان .. من بيت عزاء إلى المحكمة…

أجلت المحكمة الابتدائية بمدينة بني ملال يوم الخميس 09 أكتوبر2008 النظر في قضية 32 امرأة من أعضاء جماعة العدل والإحسان يتابعن بـ”تهمة” عقد اجتماع غير قانوني إلى غاية 4/12/2008. وتعود تفاصيل هذه القضية العجيبة إلى يوم السبت 26 أبريل 2008 حيث أقدمت السلطات المغربية على الساعة الرابعة والنصف زوالا، وعلى مرآى ومسمع من عامة الشعب، على تطويق بيت احتضن مجلس عزاء حضرته عشرات من النساء (بشارع المتنبي بمدينة بني ملال) بأنواع من الأجهزة الأمنية. وبعد اقتحام البيت تم اقتياد الحاضرات رفقة أطفال قاصرين ورضع إلى مخفر الشرطة القضائية لإنجاز محاضر شابتها خروقات سافرة لأبسط حقوق الإنسان والمرأة خاصة، ومنها:

1- إنجاز محاضر بحسب أجهزة الأمن: الاستعلامات (R.G) ومديرية المحافظة على التراب الوطني(D.S.T) والشرطة القضائية P.J

2- تفتيش النساء بشكل مخل بالآداب.

3- الكلام الساقط والعبارات السوقية.

4- منع إدخال الأطعمة للمرضعات والحليب للرضع.

5- التهديد بتشويه السمعة.

وإن الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان، وهي تستنكر هذا الفعل الشنيع، لتحمل السلطات المغربية مسؤوليتها، في استصدار مذكرات وتعليمات تستهدف انتهاك حقوق أعضاء جماعة العدل والإحسان، ومنعهم حتى من مناسبات اجتماعية، لا يمنع ولا يحاكم من أجلها غيرهم. كما تدعو الهيئة المشهد الحقوقي المغربي، وكافة المجتمع المدني، خاصة الجمعيات النسائية، وكل مهتم بانتهاكات حقوق الإنسان إلى مساندة نساء يحاكمن بتهمة زيارة بيت عزاء.

فـإنا لله وإنا إليه راجعون، نقولها لا على فقد أمواتنا فحسب، ولكن على أحياء لا يرقبون فينا إلا ولا ذمة، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون صدق الله العظيم.

بني ملال في 9 شوال 1429 الموافق ل 09 أكتوبر 2008.