جماعة العدل والإحسان

الهيئة الحقوقية

تمارة

بيـان

تتابع الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان بمدينة تمارة بقلق كبير مسلسل المضايقات والتعسفات التي تتعرض لها الجمعية النسائية “تنوير المرأة” بمدينة تمارة.

فلازالت السلطات تضغط على صاحب البيت الذي اكترته الجمعية واتخذته مقرا لها، ليواصل هو وزوجته تهديداتهما لمكتب الجمعية، مباشرة وعبر الاتصالات الهاتفية، بهدف إجبار الجمعية على الإفراغ. وهو أسلوب قديم سبق للسلطات بتمارة أن استعملته غير ما مرة ضد هذه الجميعة.

وبعد فشل هدا المسلسل وأمام صمود الجمعية وتمسكها بحقوقها القانونية، وكدا غياب أي منع قانوني يمنع أنشطتها، عاودت السلطات إنزال قواتها أمام مقر الجمعية يوم الثلاثاء 17 مارس 2009، وأعادت تلحيم المقر من جديد يوم الأربعاء 18 مارس 2009.

وللتذكير فإن مقر الجمعية سبق أن تعرض لاقتحام عنيف من قبل سلطات مدينة تمارة رافقه ضرب وشتم وتعنيف وإهانة للنساء من أطر وأعضاء الجمعية والمستفيدات من أنشطتها، وتلاه تلحيم لباب المقر، أزالته السلطات بعد ذلك.

وإن الهيئة الحقوقية وهي تستنكر هذه الانتهاكات لحقوق تكفلها المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وتضمنها التشريعات المغربية، لتدعو كل من يعنيه الأمر إلى اتخاذ كافة التدابير اللازمة لمحاسبة المسؤولين عن هذه الخروقات.

وحرر بتمارة يومه

الخميس 19 مارس 2009.