بأوامر خرقاء من سلطات القمع المخزني بمدينة وزان، أقفلت دار الشباب أبوابها في وجه العشرات من الأطفال الذين حجوا رفقة ذويهم قصد المشاركة في صبيحة تربوية يوم الأحد 15/03/2009، وذلك بعد أن استوفى القائمون على جمعية الشهاب للثقافة والفن الحضاري بوزان- المشرفة على النشاط التربوي- كل الإجراءات الإدارية المطلوبة.

وقد تسمر رجال السلطة بمختلف تلاوينهم حول المشاركين في هذا النشاط، من باشا المدينة إلى عميد الشرطة إلى كل مسئولي الأجهزة الأمنية والاستخباراتية… إلى أصغر مقدم.

وأمام استنكار الجميع لهذا المنع التعسفي، اعتذر رئيس الجمعية للأطفال وذويهم بعد أن أخبرهم بمنع النشاط التربوي.

بهذا يحرم الأطفال في مدينة وزان من حقهم المشروع في فضاء قانوني أراد له جهابذة المخزن العتيق أن يبقى مقفلا في وجوههم.