بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

الهيئة الحقوقية

بيــان

شهدت مدينة مراكش يوم السبت 28/02/2009 اعتقال 36 امرأة و3 أطفال، وابن الفقيد المجاهد محمد العلوي السليماني. وذلك خلال زيارة لزوجة الفقيد في بيتها قصد مواساتها.

وقد فوجئ الجميع بحضور كثيف وتدخل عنيف لرجال الشرطة، ومختلف الأجهزة الأمنية، مما تسبب في رعب شديد للجيران والأطفال والنساء الحاضرات وأهل الفقيد.

وقد بلغ إلى علم الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان ما تعرض له الجميع من خروقات حقوقية وإنسانية.

وعليه، فإن الهيئة إذ تدين بشدة هذه التصرفات، فإنها تدعو:

1. الهيئات الحقوقية إلى القيام بواجبها الحقوقي والإنساني تجاه ما تتعرض له نساء المغرب عموما، ونساء جماعة العدل والإحسان خصوصا، من اعتقالات ومحاكمات بالمئات. خاصة ونحن على أبواب الاحتفال باليوم العالمي للمرأة.

2. احترام أعراف الشعب المغربي في مناسباته الدينية والاجتماعية.

3. متابعة مرتكبي هذه الخروقات قانونيا وقضائيا.

4. الاستمرار في التعبئة والمتابعة العامتين لأجل وضع حد لهذه الخروقات وفضح كل من كان وراءها لأجل انتزاع كرامة وحقوق المرأة المغربية خصوصا، والمغاربة عموما.

وقد سبق لكل المتتبعين لمهزلة مماثلة في مدينة بني ملال (نساء يعتقلن من بيت عزاء إلى المحاكمة) أن استنكروا هذا الخزي، وهذا العار، وهذا العبث، لكن مادام الآمرون والمنفدون لهذه الجرائم غير معاقبين قانونيا بما يقترفون، فالمسلسل لم ينته بعد. فحسبنا الله ونعم الوكيل.

الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان

في 01/03/2009