بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

قلعة السراغنة

بيان إلى الرأي العام

وتستمر حملة مخزننا في عنادها وعتوها وعدوانها، وتمهيدا “لانتخابات جديدة” وتدجينا وتكريسا لسلسلة المنع وتضييق الخناق على شعبنا المجهل المفقر المظلوم. يفاجأ حي النخلة 1 -أحد أحياء قلعة السراغنة العتيدة- مساء يوم الثلاثاء 24 فبراير2009 بقوات “الرعب الوطني” بكل تشكيلاتها تحاصر بيتا من بيوت أحد رجال جماعة العدل والإحسان، مستعملة شتى أنواع الترهيب العنيف بالقول والفعل… وضاربة أوضح مثال على فشل مخزننا وانهزامه في إسكات أصوات الحق الحرة الصادقة. لتنهال على البيوت المجاورة بالإغلاق التعسفي وتطويق الحي وإرهاب السكان ومنعهم من دخول بيوتهم، متوجة تدخلها الهمجي هذا باعتقال 9 من أعضاء الجماعة والزج بهم في مخافر الشرطة حتى الساعة الواحدة ليلا.

وتنويرا للرأي العام، فقد اهتز الحي في نفس الأسبوع على جريمة اغتصاب تلميذة من طرف 9 مجرمين بشكل جماعي بشع.. فأين كانت قوات “الأمن الوطني” حينها ؟؟!! يا للعار!! إنها كانت مشغولة بمحاصرة مجالس القرآن والذكر…

وإننا من موقعنا الجاد والمسؤول داخل هذه المدينة، نعلن للرأي العام عن تشبثنا بحقنا المشروع في عقد لقاءاتنا واجتماعاتنا واستضافة من نشاء من أحبابنا في بيوتنا دون حسيب أو رقيب.

وسنظل أوفياء لأبناء هذا البلد مدافعين عن حقنا… حتى النصر إن شاء الله.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

قلعة السراغنة في: 25-02-2009