شارك الأستاذ عبد الصمد فتحي عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان في ندوة نظمت بأسفي من قبل الهيئة المحلية لدعم الشعب الفلسطيني (التي تضم جماعة العدل والإحسان ومجموعة من الأحزاب)، يوم السبت 28 فبراير 2009 بالقاعة المغطاة.

تمحورت مداخلة الأستاذ فتحي حول الهجمة الأخيرة التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، حيث أشاد بالمقاومة الباسلة التي تصدت وانتصرت على العدو الصهيوني الغاشم، كما أشار إلى موقف الأنظمة العربية المتسم بالخنوع والانبطاح وكذا التواطؤ المكشوف للمنتظم الدولي.

وكانت هذه الندوة بمثابة استمرارية لعمل اللجنة المحلية الداعم للشعب الفلسطيني بعد المسيرة التضامنية التي نظمت يوم 09/01/2009، والتي عرفت مشاركة الآلاف من ساكنة المدينة.