تُكثِّف السلطات الأمنية المغربية حمايتها للأشخاص اليهود وللمراكز والأماكن التي يرتادونها من أجل ضمان طمأنينتهم وراحتهم وأدائهم لشعائرهم في حراسة جد جد خاصة، وإذا ما كانت هناك احتفالات يهودية بإحدى مناسباتهم (كأيام الشؤم وأيام الفصح…) فالنفير يعم وزارة الداخلية للسهر الفعلي على سلامة الطقوس وسلامة الأفراد و”ضمان مرور الاحتفالات اليهودية في جو هادئ”. هذا الحرص العجيب من الدولة على حماية بعض المغاربة دون بعض يدفعنا إلى طرح التساؤلات التالية من أجل الفهم:

– إذا كان من واجب وزارة الداخلية الحفاظ على أمن المغاربة كيفما كانت ديانتهم فلماذا تحرص على حفظ سلامة الطائفة المحظوظة وحراستها في أداء شعائرها بعناية مبالغ فيها، في حين لا تعير شعائر المسلمين أية قيمة تُذكر؟

– لماذا تُغلق دور القرآن في بلد المسلمين دون أي مبرر؟ وفي المقابل لم نسمع في حياتنا عن إغلاق أماكن العبادة التي يرتادها اليهود؟ لماذا تُمنع مجالس المسلمين للذكر والعبادة وتَعلم الدين بتهمة ظنية مفادها أن دور القرآن قد تأوي بعض الأفراد المتطرفين!؟ في حين لم تستعمل نفس المنطق مع الطائفة اليهودية في المغرب (تقدر ب4 آلاف نسمة) والتي أكد المتخصصون في الدراسات اليهودية أنها مندمجة في المشروع الصهيوني في “إسرائيل” الذي يقتل إخواننا في فلسطين كل يوم وليلة (باستثناء قلة قليلة منهم)؟ 1

– لماذا تُضطهد الجمعيات والحركات الإسلامية في إسلامها؟ ولماذا تُحارب مظاهر التدين في مؤسساتنا ويُتجسس على أنفاس علمائنا ودعاتنا وشبابنا؟ في مقابل تيسير الميوعة والانحلال والفساد في طريقهم؟ والكيل بمكيالين مع غيرهم؟ وخذ مثالا على ذلك: حجْب المواقع الإلكترونية لجماعة العدل والإحسان!!!

– كيف تكلف وزارة الداخلية طاقما خاصا من رجال الأمن بالزي المدني والرسمي وما يسمى بفِرق الصقور “لضمان انسياب في حركة السير… لتجنب أي فوضى واكتضاض” 2 في الأماكن التي يسكنها أو يمر منها اليهود، في حين تُكلف نفس الطاقم للتجسس على المصلين من المسلمين وانتهاك حرمات بيوتهم، بل وتشميعها إذا ما وجدوا فيها أفرادا يجتمعون على ذكر الله وإقامة الصلاة كما وقع لبيوت بعض أعضاء جماعة العدل والإحسان رغم أنها جماعة قانونية وسلمية؟

– لماذا تشن الدولة المغربية حربا على مجالس المسلمين كمجالس النصيحة المشهورة في جميع أحياء المغرب وهي مجالس تربوية إيمانية ليس فيها إلا القرآن والذِّكر والحديث الشريف والسيرة النبوية والفقه؟ فهل دين الإسلام لم يعد مرغوبا فيه في المغرب؟ أم أن الآخرين يستحقون العطف والحماية السخية نظرا لأن لهم من يدافع عنهم مِن هناك؟

– إذا كانت حجة الدولة هي أن من المسلمين إرهابيين فلماذا لا تذكُر تلك المنظمات اليهودية-الصهيونية المغربية مثل رابطة “شعاري تسيون” أي أبواب صهيون، ورابطة “شيفات تسيون” أي العودة إلى صهيون، ورابطة “أهفات تسيون” أي حب تسيون، ورابطة “حيبت تسيون” أي محبة صهيون، وكانت معظم هذه الروابط والمنظمات تعمل على استكمال دور الحركة الصهيونية في التغلغل داخل المغرب؟ 3

– إذا كان اليهود المغاربة متشبتون بتلمودهم كما يذكر حاييم زعفراني 4 في دراساته التي جاوزت السبعين دراسة عن طبيعة الهوية اليهودية المغربية فهل المسلمون المغاربة أقل تشبتا بدينهم؟ وهل هذه الامتيازات للطائفة اليهودية لا يجوز تعميمها على جميع المغاربة ماداموا مغاربة؟ وإذا كان 800 ألف يهودي مغربي يعيش في “إسرائيل” أليس منهم مجرمي حرب وسفاحين وإرهابيين؟


[1] انخرط اليهود المغاربة في العمل لصالح المشروع الصهيوني بدءا من توفير التغذية البشرية له عبر عمليات الهجرة، وتقديم الدعم المالي، وتشكيل قناة سياسية له تربط بين المغرب والكيان الصهيوني توظف فيها دعوى الولاء المزدوج، ثم الانخراط في خدمة مشروع إسرائيل العظمى اقتصاديا تحت دعوى المنفعة المتبادلة.\
[2] جريدة الصباح، عدد 2741، يوم 02 فبراير 2009.\
[3] أحمد الشحات هيكل، يهود المغرب، تاريخهم وعلاقتهم بالحركة الصهيونية، صدر 2007م في القاهرة عن مركز الدراسات الشرقية-جامعة القاهرة.\
[4] انظر: زعفراني حاييم، ألف سنة من حياة اليهود بالمغرب تاريخ، ثقافة، ترجمة أحمد شحلان وعبد الغني أبو العزم، دار قرطبة: البيضاء، الطبعة الأولى 1987.\