شن الطيران الحربي الصهيوني غارة ظهر اليوم الإثنين 2-2-2009 استهدفت سيارة مدنية شرق مدينة رفح (جنوب قطاع غزة) استشهد على إثرها مواطناً فلسطينياً وأصيب أربعة آخرون بجراح متفاوتة. يأتي ذلك في وقت صعدت قوات الاحتلال الصهيوني من عدوانها على قطاع غزة، ونفذت طائراتها الحربية ستّ غارات على منطقة الحدود الفلسطينية المصرية جنوب رفح قبيل منتصف ليلة الأحد/ الاثنين.

وقال شهود عيان إنّ طائرة استطلاع صهيونية أغارت بصاروخ واحد على الأقل على سيارة مدنية من نوع “مازدا” خضراء اللون، في شارع أبو طه بحي الجنينة شرق مدينة رفح، ما أدى إلى إصابة ثلاثة من ركابها فيما أصيب المواطنان الآخران في محيطها.

كما أكدت مصادر أمنية أنّ الطائرات الحربية الصهيونية أطلقت ما يقارب ليلة الأحد الإثنين ستة صواريخ باتجاه منطقة بوابة صلاح الدين وحي السلام، على الشريط الحدودي في منطقة رفح، دون وقوع أي إصابات في صفوف المواطنين.

وكانت أعداد كبيرة من المواطنين الفلسطينيين قد أخلت منازلها في المنطقة الحدودية، بعد ورود تحذيرات بنية الاحتلال تجديد قصفه للمنطقة الحدودية.

يُذكر أنّ الاحتلال قصف بعشرات الصواريخ منطقة الحدود، خلال حربه التطهيرية الأخيرة، وهو ما أدى إلى تدمير حوالي مائة وخمسين منزلاً في المنطقة الحدودية.

جدير بالذكر أنّ حكومة الاحتلال الصهيوني هددت بتوجيه ضربة قوية لحركة “حماس” وللمقاومة الفلسطينية بغزة، رداً على إطلاق الصواريخ على أهداف صهيونية.