أعلن إسماعيل هنية رئيس الوزراء الفلسطيني، انتصار الشعب الفلسطيني في الحرب الصهيونية الشرسة على قطاع غزة التي استمرت اثنين وعشرين يوماً. معتبراً أنه “نصر إلهي رباني”.

وأكد في خطاب متلفز له مساء اليوم الأحد 18-1-2009، على ضرورة انسحاب الجيش الصهيوني من قطاع غزة “انسحاباً تاماً وكاملاً وبلا قيد أو شرط، وفتح المعابر ورفع الحصار وعدم السماح مجدداً لغزة وشعب غزة بعد هذه التضحيات العظيمة والدماء الغزيرة أن يعودوا إلى مآسي الحصار البغيض”، مشدداً على ضرورة العمل على استكمال الخطوات التي بدأناها اليوم”، في إشارة إلى وقف إطلاق النار تمهيداً لانسحاب الاحتلال ولرفع الحصار وفتح المعابر.

وقال هنية، الذي اعتبر ما جرى انتصاراً شعبياً وأممياً وإنسانياً: “نحن في لحظة تاريخية وانتصار تاريخي، إن هذا الانتصار يفتح الباب واسعاً أمام حتمية النصر الأكبر، والمتمثل بالتمسك بحقوقنا وثوابتنا وتحرير أرضنا وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس والإفراج عن كافة أسرانا وأسيراتنا من سجون الاحتلال وعودة اللاجئين إلى ديارهم وأرضهم التي هجروا منها”.

وأضاف في الخطاب الذي ألقاه بنبرة المنتصر: “سنجعل من هذا الانتصار منطلقاً نحو استعادة الوحدة الوطنية وإطلاق الحوار الداخلي بهدف الوصول إلى مصالحة وطنية شاملة وحقيقية”، داعياً إلى ضرورة تهيئة المناخ اللازم لإنجاح الحوار”.

وأشار إلى استمرار حكومته بالعمل “في قلب أجواء العاصفة” في متابعة أوضاع المعابر وتقدم المساعدات رغم شراسة العدوان وهمجيته، مشيرا إلى “أن الفوضى أو الفلتان الأمني لم يظهرا”، كما كان يراهن عليه الصهاينة.

وأكد إسماعيل هنية على ضرورة إرسال لجان تحقيق دولية “للتحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبها العدو في قطاع غزة”، مطالباً بتقديم قادة الاحتلال إلى محكمة الجنايات الدولية.

وقال: “نحتسب عند الله شهداء شعبنا ونتوقف أمام الشهداء القادة الكبار العالم الجليل الدكتور نزار ريان والأخ القائد وزير الداخلية الشيخ سعيد صيام وندعو الله لكل شهدائنا بالرحمة والرضوان ولمرضانا وجرحانا بالشفاء العاجل ونقول لهم سنمضي على ذات الطريق ولن نفرط بهذه الدماء ولن نتنازل ولن نتراجع وسنحقق لشعبنا كل ما يتطلع إليه”.

وأعلن هنية أن حكومته ستقدم إغاثات ومعونات عاجلة لكل العوائل والأسر الذين هدمت بيوتهم أو تضررت منازلهم ومنافعهم بما يعينهم على إيجاد المأوى البديل وبسرعة، وسنعمل على إعادة ما دمره الاحتلال، مطالباً في الوقت ذاته “أشقاءنا في الدول العربية والإسلامية، ومن المجتمع الدولي العمل وتحمل المسؤوليات على هذا الصعيد”.

عن المركز الفلسطيني للإعلام بتصرف.