من المنتظر أن تصوت الحكومة الأمنية الإسرائيلية مساء اليوم السبت 17 يناير 2009 على اقتراح بوقف أحادي الجانب لإطلاق النار في قطاع غزة، فقد قال مسؤول صهيوني لوكالة فرانس برس، طالبا عدم ذكر اسمه، إن “الحكومة الأمنية ستصوت على وقف أحادي الجانب لإطلاق النار غدا (السبت) إثر التوقيع على اتفاق في واشنطن وما تم انجازه في القاهرة”. وذلك بعد سلسلة من المجازر الوحشية، التي ذهب ضحيتها إلى حدود الساعة ما يزيد عن 1188 شهيدا و5300 جريحا، ضمنهم عدد كبير من الأطفال والشيوخ والنساء.

ويأتي هذا الوقف الأحادي لإطلاق النار بعد أن أكد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس في مؤتمر الدوحة بقطر قوله: “لن نقبل الشروط الاسرائيلية لوقف النار لان المقاومة على ارض غزة لم تهزم”.