انتهت الحرب على غزة عسكريا لتبدأ بعدها فصول حرب سياسية عنوانها الإعمار، وتبددت الغيوم عن الصورة الحقيقية لمخلفات الأسابيع المدمرة والأيام النارية ليقف العالم على كارثة إنسانية أبطالها لبسوا ثوب الضحية على مر الزمان وتفننوا في تغيير الحقائق بما يملكون من مال وجاه، وضحاياها أطفال وولدان ونساء وشيوخ تشبتوا بالأرض وآمنوا بحقهم في الوجود فماتوا من أجل ذلك غدرا دون أن يذود عن أحواضهم معتصم أو صلاح أو عمر.

وبانتهاء الحرب تحركت جمعيات ومنظمات وهيآت حقوقية وإعلامية وشخصيات دولية ومحلية للمطالبة بتجريم القيادة العسكرية الإسرائيلية وملاحقتها وجرها لمحاكمة عاجلة جراء ما اقترفته من جرائم واسعة النطاق ومتعددة الأشكال في قطاع غزة، وإذا كان المرء لا يسعه إلا أن يثمن مثل هذه التحركات والمجهودات الرامية إلى الحد من الإفلات من العقاب عن طريق فرض قوة القانون أمام قانون القوة، فإن السؤال الذي سيعيق مسار المتحركين وسيبقى مطروحا دون الإجابة عنه بشكل صريح وصحيح هو: من سيحاكم من؟؟؟

في كل الحروب والمعارك التي خاضتها إسرائيل تحت يافطة الدفاع عن أمنها القومي والتصدي للإرهاب المتربص بها استخِدمت أسلحة محرمة دوليا، وارتكِبت جرائم ومجازر فظيعة في حق الإنسانية، وانتهكتْ كل المواثيق والقوانين والمعاهدات والمبادئ والقيم التي تحث على حماية المدنيين وعدم استهدافهم في العمليات العسكرية. ففي حربها على جنوب لبنان في يوليوز 2006 حصدت الآلة الإسرائيلية أزيد من 1200 لبناني جلهم من المدنيين في ظرف شهر وثلاثة أيام وخلفت آلافا من الجرحى والمعطوبين ودمرت مدنا وقرى بأكملها بعدما حولتها إلى حقول تجارب تجرب عليها أفتك وأشنع الأسلحة وأبشعها، ومباشرة بعد الإتفاق على وقف إطلاق النار وعودة الجيوش الغازية إلى تل أبيب شوهدت نفس التحركات التي نراها اليوم بعد مذبحة غزة الرهيبة تطالب بمحاكمة إسرائيل تتحرك من أقصى الأرض إلى أقصاها لتدين مجرمي الحرب ولتجرهم إلى غياهب السجون ولكن دون جدوى تذكر أو نتيجة تحسب، فكل محاولة من هذا النوع تصطدم بإدارة أمريكية قوية المفعول وبإرادة غربية شديدة التأثير تحول دون إصدار قرار من شأنه المس بهيبة “إسرائيل” وكرامة قادتها وهيبة جنودها.

إن التاريخ مليء بمحاكمات مجرمي الحروب ومرتكبي المجازر، وشاهد على محاكمات لرؤساء وزعماء وقادة تورطوا في جرائم ضد الإنسانية، والمتأمل في هذا التاريخ يجده يستثني بالجهر قادة الكيان الإسرائيلي ويبرؤهم من الإتهامات الموجهة إليهم، ويصورهم رغما عنا على أنهم ضحايا ادعاءات زائفة وشكاوى باطلة وأحقاد دفينة، وفي المقابل يجرد الضحايا الحقيقيين من صفات الإنسانية ويحملهم مسؤولية ما يرتكب بحقهم من آثام واضطهاد وتعذيب، ويأتي بالدليل والدليل المضاد على صدق ما يرويه وحقيقة ما يحكيه.

اليوم وبفضل تطور وسائل الإعلام وتحول العالم إلى قرية صغيرة مضى ذلك التاريخ إلى حيز النسيان وخانة الإهمال بعدما تأكد للعالم زوره وبهتانه وأميط اللثام عن الوجه الحقيقي للكيان الصهيوني، فانقلبت الصورة رأسا على عقب وتغير المشهد وعرف الجلاد من الضحية وتميز الخبيث عن الطيب، لكن رغم هذه النتيجة ورغم الإدراك المتأخر لهذه الحقيقة فإن متابعة مجرمي الحرب من الإسرائيليين قانونيا يعد من سابع المستحيلات.

نعم قد يحاكم الرئيس السوداني عمر البشير بتهم تتعلق بما حدث على أرض دارفور من جرائم بشعة، وقد لقي نفس مصير الراحل صدام حسين ليكون عبرة أخرى لأمثاله من القادة الذين يرفضون الانصياع التام لمطالب الولايات المتحدة الأمريكية، وقد يجر بعده لساحات المحاكم الدولية زعماء عرب آخرون ارتكبوا نفس الجرائم وزيادة، وقد يحاصر ملوك وسلاطين ورؤساء بنفس التهم في أي زمان ومكان ماداموا ينتمون للعروبة والإسلام، أما القادة الإسرائيليون فلن يعرفوا الطرق إلى المحاكم حتى يلج الجمل في سم الإبرة أو حتى يتغير الوضع الدولي الراهن وهو ما يعني أن الأصوات المنادية بتجريم هؤلاء القادة ستظل تصرخ إلى أن يكل أصحابها فتذهب مطالبهم أدراج الرياح.

إن محاكمة “إسرائيل” وتجريمها عبر الطرق القانونية ووفق المواثيق الدولية لن يتم أبدا مادامت تستند على سند قوي يدعمها في السراء والضراء، وعليه فإن القفز على هذه الطرق واستخذام آليات ووسائل لها قوة في تحقيق هذه المحاكمة بات أمرا ضروريا، وهنا يأتي دور قادة الدول العربية والإسلامية فهم يملكون من الأوراق السياسية والإقتصادية ما يكفي للضغط على المنظومة الدولية -وليس على إسرائيل فحسب- لتحد من إفلات القادة الإسرائيليين من العقاب، ومجرد الخروج عن دوائر الصمت والتلويح بورقة إقتصادية أو سياسية في وجه هذه المنظومة سيكون له التأثير البالغ في هذه القضية وسينعكس بالإيجاب على مسارها الذي أريد له أن يكون معبدا بالغموض والإلتفاف على القوانين والمعاهدات الدولية بشكل يخدم مصلحة الغرب أولا وأخيرا.

محاكمة “إسرائيل” تبدأ بالسياسة وتمر عبر الاقتصاد، أما غير ذلك فلن يجدي نفعا ولن يكون إلا مجرد كلمات تواسي المكلومين والجرحى وتخفف من هول الصدمة ومرارتها وتزرع في النفوس أملا يعلم الكل أنه صعب المنال والتحقق.