استنكارا للحملة الصهيونية على قطاع غزّة، هبّ سكّان سباتة وعين الشق والأحياء المجاورة لمسجد الحسنى بالدّار البيضاء إلى جانب إخوانهم في العدل والإحسان، يوم الأحد 28-12-2008، بعد صلاة العشاء، يشجبون بصوت واحد الغطرسة الصهيونية المستمرة الّتي توّجت مؤخرا بمجزرة وصل عدد شهدائها إلى حوالي 300 شهيد ولازال العدد مرشحا للتّزايد، كلّ هذا مقابل صمت رهيب للحكّام العرب، وبمباركة أمريكية.. بل عالمية.

وألقى الدكتور عبد الصمد الرضى، وهو قيادي في جماعة العدل والإحسان، كلمة أشار فيها إلى مقام الشّهداء عند الله، وتحدّث عن واجب المسلمين تجاه هذه المحنة، مذكّرا بأربع نقط:

1 – الدّعاء بعد كلّ صلاة بقول :حسبنا الله ونعم الوكيل

2 – تذكير الأبناء والأهل بقضية فلسطين وتاريخها والمسجد الأقصى وأهمّيته بالنسبة للمسلمين

3 – الدّعاء المستمرّ للمسلمين بالنّصر

4 – الدّعاء على الظّالمين.

كما نظّمت جماعة العدل والإحسان وقفة مسجدية تضامنا مع سكان غزة، وذلك بعد صلاة الجمعة 2 يناير 2009 أمام المسجد العتيق لعين الشق نصرة لإخوانهم في فلسطين بعدما فجعوا بالاستمرار المهول للهجمة الإرهابية الصّهيونية الشّرسة على العزل نساء وأطفالا وشيوخا بغزّة الأبية، هجمة تناثرت على إترها الجثث وتسايلت دماء طّاهرة زّكية عمت الشّوارع والمستشفيات.

وقد هنؤوا خلال هذه الوقفة الشهداء الأبرار وهنؤوا شعب فلسطين أرض الرباط على صمودهم الذي لا يماثله إلا صمود الصحابة الكرام. كما دعت جماعة العدل والإحسان كلّ ساكنة عين الشق ونواحيها إلى المشاركة القوية في المسيرة التضامنية مع غزة العزة يوم الأحد 4 يناير 2009 على الساعة العاشرة صباحا انطلاقا من باب الأحد.

وبهذه المناسبة الأليمة نعلن للرّأي العام المغربي والدولي مايلي:

• استنكارنا لهذه المجازر التي تدوس العهود والمواتيق الدولية وتدوس أبسط الحقوق الإنسانية.

• شجبنا لهذا الصّمت العربيّ الرّسمي الرهيب الذي لا ينسجم وإرادات الأمة التواقة للنصرة والجهاد.

• دعوتنا كلّ الغيورين في المغرب من جمعيات ونقابات وحركات تلبية “نداء النّصرة” بالانخراط الفعلي والفعّال لنصرة قضيّتنا الفلسطينية ودعم أهلنا في غزّة العزّة.

والله غالب على أمرهوسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون