بسم الله الرحمان الرحيم

جماعة العدل والإحسان

الدائرة السياسية

القطاع النقابي

المجلس القطري

بيان إلى الرأي العام

انعقد بحمد الله وفضله المجلس القطري للقطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان في دورته العادية – دورة غزة – يوم السبت 20 محرم 1430 الموافق لـ17 يناير 2009.

وقد تميزت الدورة بحيوية في النقاش وجدة في الاقتراح وجو إيماني أخوي، تدارس خلالها الإخوة والأخوات القضايا التي تخص القطاع النقابي، إن على مستوى التصور أو البناء التنظيمي أو الممارسة والإشعاع، كما تم التطرق إلى الواقع النقابي الراهن والوضعية الاجتماعية الكارثية بالمغرب، كما وقف المشاركون على الإبادة الجماعية والمحرقة الرهيبة التي تعرضت لها غزة العزة علي يد العصابات الصهيونية التي جعلت من قطاع غزة حقلا لتجريب الأسلحة المحرمة دوليا بدعم أمريكي وخيانة أنظمة الذل والهوان وتواطؤ المنتظم الدولي.

إن المجلس القطري للقطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان، وعيا منه بأهمية المرحلة التي تعيشها الأمة والواقع الاجتماعي المتردي الذي تعرفه البلاد والزيادة المهولة في أثمنة المواد الاستهلاكية الأساسية والخدمات الحيوية ليعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

1- يدين بشدة الإبادة الجماعية والمحرقة التي تعرض لها قطاع غزة على يد العصابات الصهيونية لتحقيق ما لم يستطع الحصار تحقيقه؛

2- يدين التواطؤ الدولي وخيانة الأنظمة العربية الجاثمة على صدور شعوبها بالحديد والنار؛

3- يحيي صمود وتبات المقاومة ومعها الشعب الفلسطيني الذي ضحى بالغالي والنفيس من أجل عزته وكرامته، ويحتسب إلى الله الشهداء الذين ارتقوا إلى ربهم فرحين بما آتاهم؛

4- يثمن عاليا كل الأشكال التضامنية التي قام بها شرفاء الأمة وأحرار العالم ويخص بالتحية إلى الشعب المغربي الذي حطم الرقم القياسي في المسيرات والوقفات المسجدية التضامنية، كما يثمن المجهودات التي قامت بها القطاعات المهنية والعمالية لدعم غزة الصمود؛

5- يستهجن استغلال الدولة ظروف انشغال المغاربة بالتضامن مع غزة لتعاقبهم بالزيادة مجددا في أسعار عدد من المنتجات كالحليب والإسمنت والخدمات كالنقل الحضري والطريق السيار… لتتوج مسلسل الزيادات التي عرفتها سنة 2008 في أسعار المواد الاستهلاكية مثل الدقيق والزيت والزبدة والسكر والخبز والغاز………

6- يستنكر التبريرات الواهية التي يقدمها المسؤولون لتبرير هذه الزيادات المتتالية؛

7- يحذر من أن تقهقر القدرة الشرائية للمواطنين ينذر بانتفاضات شعبية وهجرات جماعية كما حدث في عدة مناطق من المغرب كسيدي إيفني وصفرو وبوعرفة وغيرها؛

8- يجدد دعوته المركزيات النقابية وجمعيات المجتمع المدني والفاعلين السياسيين والحقوقيين إلى تحمل مسؤولياتهم وتشكيل جبهة وطنية تقوم على أساس حوار جاد ومسؤول لتكثيف جهود الوحدة وتجاوز الخلافات دعما للصف الداخلي وحماية للثروات والمال العام، وحفاظا على دور المؤسسات العمومية، وانتصارا لسياسة اجتماعية تعيد الأمل إلى قلوب الفئات المحرومة.

يقول الله عز وجل إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.

عن المجلس القطري للقطاع النقابي لجماعة العدل والإحسان

السبت 20 محرم 1430 الموافق لـ17 يناير 2009