تنديدا بالعدوان الصّهيوني على غزّة العزّة المدعّم من الاستكبار العالمي، وتواطؤ الأنظمة العربية، نظّمت جماعة العدل والإحسان بمدينة الجديدة بتنسيق مع مجموعة من الهيئات السّياسية والحقوقية المحلّية وقفة احتجاجية يوم الأحد ليلة الفاتح من المحرّم من السّنة الهجرية الجديدة 1430 الموافق ل 28/12/2008 على السّاعة السادسة مساء أمارح البلدي بالجديدة.

وعرفت الوقفة حضورا مكثّفا لساكنة المدينة، رفعت خلالها شعارات تندّد بالعدوان وتدين الصّمت العربي والتّواطؤ الرّسمي مع الكيان الصّهيوني، كما عبّر المتظاهرون عن تضامنهم مع إخوانهم المجاهدين ودعوتهم إلى إشعال انتفاضة ثالثة، فخيار المقاومة والجهاد يبقى الوسيلة الوحيدة للجم هذا الكيان الغاشم وتحرير الأرض والمقدّسات.

وختمت الوقفة بقراءة الفاتحة والدّعاء ترحّما على الشّهداء.

ويوم الخميس 4 محرم 1430 الموافق لفاتح يناير 2009، نظمت مجموعة من الهيئات الحقوقية و المنظمات السياسية المحلية من ضمنها جماعة العدل والإحسان، مسيرة حاشدة جابت شوارع المدينة انطلاقا من ساحة الحنصالي، عرفت مشاركة مكثفة لسكان مدينة الجديدة، رفعت خلالها شعارات تندد بالعدوان الصهيوني الغاشم على غزة العزة وتخاذل النظام العربي الرسمي.

واختتمت بقراءة الفاتحة ترحما على شهداء غزة وعلى رأسهم الشهيد القائد المجاهد نزار ريان.

إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُون…