تنديدا بالمجزرة الرّهيبة الّتي وقعت في قطاع غزّة، نظّمت جماعة العدل والإحسان بمدينة تمارة وبتنسيق مع قوى وفعاليات المدينة، وقفة احتجاجية يوم السبت 27 دجنبر 2008 بشارع مولاي علي الشريف، هتفوا خلالها وندّدوا بهذه المذبحة الرّهيبة.

كما نظّمت وقفة ثانية بمسجد التقوى يوم الأحد 28 دجنبر 2008 بعد صلاة الظهر، ردّد خلالها جموع المشاركين الشّعارات المندّدة بهذه المجزرة وبتواطؤ الحكّام العرب على القضيّة الفلسطينية، كما ألقيت خلالها كلمة توضيحية، وفي الختام تلي بيان ثمّ رفعت أيادي الضّراعة إلى المولى عزّ وجلّ بالنّصر والتّمكين للمجاهدين في أرض المعراج.

بـيـان

بـسم الله الرّحمن الرّحيم

والصّلاة والسّلام على سيّد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين

ولا تحسبنّ الّذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون

تحية إلى أهلنا في غزّة العزّة، تحيّة إلى أهلنا الصّامدين في كلّ الأرض الفلسطينية وتحيّة إلى قوافل الشهداء الّذين زفّتهم ولا زالت تزفّهم أرض الرّباط والصّمود أرض فلسطين.

لقد أبت آلة الغطرسة والإرهاب الصّهيوني إلاّ أن تنفّذ وعيدها بالعدوان على شعب أعزل محاصر وتنفّذ عملياتها الإجرامية على مرأى ومسمع من المجتمع الدّولي وبتأييد الأنظمة العربية عبر موقفها الضّعيف المتخاذل.

نعم أيّها الأخوات والإخوة إنّها مجزرة جديدة ضدّ شعب غزّة، تضاف إلى المجازر الّتي تعرّض لها الشّعب الفلسطيني عبر التّاريخ.

لكن هذه المرّة الصّورة واضحة وهي بادية لكلّ شعوب العالم ونتائج الدّمار فاقت كلّ تصوّر. نعم لقد أصبح الدّم الفلسطيني محطّ مزايدات ومنافسات في المشهد السّياسي للكيان الصّهيوني. لكن هيهات هيهات، فالدّم الفلسطيني حافز للمجاهدين والصّامدين على الأرض المقدّسة ومقدّمة لنصر قريب إن شاء الله.

إنّنا من خلال هذه الوقفة التّضامنية وهذا الفعل البسيط لساكنة هذه المدينة المناضلة نعلن ونرفع كلّ أشكال التّضامن مع شعبنا في فلسطين وفي غزّة تحديدا.

– ندين وبشدّة العدوان الصّهيوني الإجرامي على أهلنا الأعزل والمحاصر في غزّة.

– نعتبر ما يجري الآن في غزة جريمة ضدّ الإنسانية وعملية إبادة جماعية ضدّ المدنيّين.

– ندين وبشدّة الموقف العربي المتخاذل والضعيف.

– ندعو إلى موقف عربي يتناسب مع منسوب الدّم الفلسطيني الّذي يهدر.

– ندعو كلّ فعاليات المجتمع المدني وطنيا ومحليّا إلى الرّفع من مستوى التّضامن مع الشعب الفلسطيني بكلّ الأشكال

– ندعو إلى إيقاف كلّ أشكال التّطبيع مع العدوّ الصّهيوني.

وإنّه لجهاد حتّى النّصر

وتحية لكلّ المجاهدين الصّامدين في غزّة العزّة

عن لجنة التنسيق المحلّية لمساندة قضايا الأمة

يوم الأحد 28/12/2008.

ومرة أخرى وفي إطار التنسيق مع الفعاليات داخل المدينة، وردا على المجازر الرهيبة، نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة تمارة وقفة احتجاجية بمسجد النور يومه الثلاثاء 30 دجنبر 2008 بعد صلاة العشاء.

ردد خلالها جموع المشاركين الشعارات المنددة بهذا الإجرام وبتواطؤ حكام العرب على القضية الفلسطينية، وفي الختام تليت كلمة، بعدها رفعت أيادي الضراعة إلى المولى عز وجل لإخواننا بالنصر والتمكين للمجاهدين في أرض المعراج.

ويوم الأربعاء 31 دجنبر 2008 بعد صلاة العشاء، وفي إطار التنسيق مع الفعاليات داخل المدينة دائما، نظمت جماعة العدل والإحسان وقفة احتجاجية بمسجد النصر، رفع خلال هذه الوقفة شعارات ندّدت بالمجزرة الجديدة التي ترتكبها الآلة العسكرية الصهيونية بتواطؤ عربي ودولي مكشوفين، وفي الختام رفعت الأيادي تّضرعا إلى المولى عزّ وجلّ أن ينصر المستضعفين من أهلنا في غزّة الشهادة.

واستمرارا للتفاعل مع ما يجري في غزة الجريحة واستجابة لنداء المقاومة بجعل يوم الجمعة يوم للغضب، نظمت جماعة العدل والإحسان بالمدينة خمس تظاهرات مسجديه بعد صلاة الجمعة بتاريخ 02-01-2009 بكل من بلدة الصخيرات وسيدي يحيى وعين العودة ومسيرتين بمدينة تمارة، كانت انطلاقتهما من مسجد الإحسان والتقوى في جموع حاشدة، نددت بالعدوان وشجبت الصمت العربي وأدانت موقف الحكام، لتلتحم المسيرتان في ساحة واحدة رغم تدخلات السلطات لمنع ذلك.

وقد تخلل المسيرتين حرق العلم الصهيوني، وكلمة نسائية وكلمة للأطفال وأخرى تعبر عن الغضب الشعبي، كما تم تغيير اسم الساحة التي اجتمعت فيها المسيرتان حيث أطلق عليها: “ساحة غزة”.

ويذكر أن جماعة العدل والإحسان بالمدينة تسجل الوقفة الحادية عشر منذ بدأ العدوان، وتؤكد عزمها على الاستمرار بكل أشكال الاحتجاج حتى يتوقف العدوان.

كرونولوجيا الوقفات بالمدينة منذ بداية المجزرة الرهيبة

يوم السبت 27/12/2008 وقفة بشارع مولاي علي الشريف.

يوم الأحد 28/12/2008 وقفة بمسجد التقوى بعد صلاة الظهر.

يوم الاثنين 29/12/2008 وقفة بمسجد الاحسان بعد صلاة العشاء.

يوم الثلاثاء 30/12/2008 وقفة بمسجد النور بعد صلاة العشاء.

يوم الأربعاء 31/12/2008 وقفة بمسجد النصر بعد صلاة العشاء.

يوم الخميس 01/01/2009 وقفة بمسجد الهدى بعد صلاة العشاء.

يوم الجمعة 02/01/2009 خمس وقفات بمساجد المدينة وحولها.