… ويستمر غضب ساكنة سيدي مومن وعلى رأسهم أبناء وبنات العدل والإحسان، الذين وقفوا يوم الاثنين 08 محرم 1430 ه الموافق 05 دجنبر 2009 م وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني البطل ومقاومته الباسلة التي ترسم لوحات في الإباء والصمود على أرض العزة بغزة الصامدة، حيث رفع المتظاهرون أصواتهم بتأييد المقاومة وشجبهم للعدوان الغاشم للصهاينة، واستنكارهم للموقف العربي المخزي ودعوتهم للنظام المصري لفتح معبر رفح بشكل نهائي دون قيد ولا شرط.

وفي الختام رفع الحاضرون أكفّ الضراعة للعلي القدير أن ينصر المقاومين ويخزي الكافرين ومن والاهم، ثم قرئت الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء الأبطال.

ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مومنين صدق الله العظيم.