نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة سلا وقفة تضامنية بمسجد الفتح بعد صلاة الظهر يوم الأحد 27 دجنبر 2008 وذلك تضامنا مع غزة العزة في المجزرة الجديدة التي ترتكبها الآلة العسكرية الصهيونية بتواطؤ عربي ودولي مكشوفين.

كما شاركت الجماعة بتنسيق مع مجموعة من الهيآت السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية بمدينة سلا يومه الثلاثاء 02 محرم 1430 هـ الموافق ل 30 دجنبر 2008 في وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني في غزّة وذلك على إثر الاعتداءات الهمجية الصّهيونية الأخيرة على الشعب الأعزل.

وقد عرفت هذه الوقفة مشاركة واسعة من السّاكنة السلاوية والّتي جاءت لتعبّر عن تضامنها المطلق واللاّمشروط مع الشعب الفلسطيني وتنديدها بالمواقف الرّسمية المتخاذلة وللمنتظم الدّولي بصفة عامةّ وللأنظمة العربية بصفة خاصة. وقد توّجت هذه الوقفة التضامنية بتلاوة بيان موجه للرأي العام المحلّي والوطني والدّولي وهذا نصه:

الهيآت السياسية والنقابية والحقوقية والجمعوية بمدينة سلا

بسـم الله الرّحمن الرّحيم

بيان للرأي العام المحلي والوطني والدولي

على إثر الاعتداءات الصّهيونية عل الشعب الفلسطيني العربي والمسلم والّتي كان آخرها ما تعرض له قطاع غزة من حصار وتجويع وتقتيل وما رافقه من سكوت عربي وإسلامي ودولي على جرائم الكيان الصّهيوني الإرهابي وتواطؤ بعض الأنظمة العربية بتغطية من الإدارة الأمريكية، في محاولاته المتعددة والمتكررة لإبادة الشعب الفلسطيني الأعزل وحرمانه من كافة حقوقه الأساسية وأهمّها أن تكون له دولته الحرّة والمستقلّة وعاصمتها القدس الشريف.

وانسجاما منها مع مواقف ساكنة مدينة سلا العتيدة المعروفة دوما بمساندتها ودعمها لجميع قضايا الأمة العربية والإسلامية عامة واللشعب الفلسطيني خاصّة فإنّ الهيآت السياسية والنقابية والحقوقية الجمعوية بمدينة سلا الموقعة أسفله قد نظمت اليوم 30 دجنبر 2008 وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني الأبيّ وهي بذلك تعلن للرّأي العام المحلّي والوطني والدولي ما يلي:

1) شجبها وتنديدها لكلّ أشكال الإبادة الجماعية الّتي تمارسها الآلة العسكرية للكيان الصهيوني الإرهابي في حقّ الشعب الفلسطيني الأعزل.

2) تنديدها بمواقف الأنظمة العربية المتخاذلة تجاه القضية الفلسطينية ورفضها لكلّ أشكال التطبيع السياسي والاقتصادي مع الكيان الصهيوني.

3) إدانتها للنظام المصري على مواقفه المتخاذلة تجاه القضية الفلسطينية ودعوتها الشعب المصري الشقيق إلى الضغط بقوة على هذا النظام من أجل العمل عل الفتح اللامشروط لمعبر رفح والسماح بدخول المساعدات الإنسانية وفكّ الحصار على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

4) تنديدها بمواقف المنتظم الدّولي وخاصّة مجلس الأمن وسكوته الممنهج على جرائم الكيان الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني.

5) دعوتها النظام المغربي إلى تحمّل مسؤولياته الأخلاقية والتاريخية تجاه إخواننا المحاصرين في قطاع غزة وذلك انسجاما مع مواقف الشعب المغربي الداعمة للقضية الفلسطينية واستعداده الدائم للتضحية في سبيلها بكل غال ونفيس.

6) دعوتها جميع الفصائل الفلسطينية لرأب الصّدع ونبذ كلّ الخلافات والسّموّ بمواقفها بعيدا عن التّناقضات الهامشية خدمة لوحدة النّضال الفلسطيني المشترك.

7) دعوتها لكلّ أحرار العالم إلى دعم النّضال والمقاومة الفلسطينية الحرّة والوقوف في وجه الغطرسة الصّهيونية المتعالية والخارقة لكلّ مبادئ حقوق الإنسان المتعارف عليها دوليا.

8) دعوتها السّاكنة السلاوية إلى المشاركة المكثّفة والمسؤولة في جميع المحطّات النّضالية الّتي ستقرّرها الهيآت الموقّعة أسفله دعما للشعب الفلسطيني ولمطالبه المشروعة.

وأخيرا فإنّ الهيآت السّياسية والنقابية والحقوقية بمدينة سلا لتقف بهذه المناسبة وقفة إجلال وإكبار لأرواح كل شهدائنا وتحيّي بطولات ونضالات الشّعب الفلسطيني المجاهد ووقوفه في وجه الغطرسة الصهيونية الآثمة.

وإنه لجهاد حتى النصر

وحرّر بسلا يومه الثلاثاء 2 محرم 1430 هـ الموافق ل 30 دجنبر 2008.

توقيع الهيآت المشاركة:

الكنفدرالية الديمقراطية للشغل

جماعة العدل والإحسان

حركة التوحيد والإصلاح

النقابة الوطنية للتعليم

الفدرالية الديمقراطية للشغل

حزب العدالة والتنمية

الجامعة الحرة للتعليم

المنظمة المغربية للشغالين المتحدين

حزب الاتحاد الاشتراكي

الهيئة الوطنية لحماية المال العام

الاتحاد المغربي للشغل

النقابة الوطنية للتجار

الحزب الاشتراكي الموحد

جمعية ملتقى المبادرات

الاتحاد الوطني للشغل

المركز المغربي لحقوق الإنسان

حزب التقدم والاشتراكية.

وبتنسيق مع حركة التوحيد والإصلاح نظمت الجماعة بسلا أيضا وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني وذلك يوم الجمعة 05 محرم 1430 الموافق ل02 يناير 2009 بعد صلاة الجمعة أمام مسجد القدس بحي السلام.

وقد عرفت الوقفة مشاركة العشرات من المواطنين الذين رددوا شعارات تستنكر الهجمة الصهيونية على قطاع غزة و تندد بمواقف الأنظمة العربية المتخاذلة وعبروا عن دعمهم للشعب الفلسطيني الأبي .

وتميزت هذه الوقفة بالكلمة التي ألقاها الأستاذ عبد الواحد المتوكل الأمين العام للدائرة السياسية لجماعة العدل و الإحسان والتي شدد فيها على واجب نصرة إخواننا في فلسطين بكل الوسائل المتاحة والممكنة.