نظمت جماعة العدل والإحسان بمدينة تاوريرت يوم السبت 27 دجنبر 2008 عشية الهجوم على غزة، بعد صلاة المغرب، وقفة مسجدية، أمام مسجد الحي الجديد، شارك فيها المئات من المواطنين والمواطنات الدين رفعوا شعارات منددة بالعدوان الصهيوني على غزة وبالصمت العربي المخزي، وبعد تلاوة البيان تلت الجموع الفاتحة ترحما على أرواح الشهداء في غزة الشريفة. وانصرف الجمع بانضباط ومسؤولية.

بيان إلى الرأي العام

تتبع العالم كله صبيحة اليوم مجزرة أخرى من مجازر الكيان الصهيوني في حق أبناء الشعب الأعزل بغزة إعدام جماعي نفدته طائرات العدو الجبان، راح ضحيتها ما يزيد عن 205 شهيدا و200 جريح. جريمة مروعة لم يسلم منها طفل ولا امرأة ولا شيخ ، يحدث هذا على مرأى ومسمع العالم كله

وبمباركة قوى الاستكبار وتزكية صمت الأنظمة العربية التي اكتفت كعادتها بمطالبة أسيادها في “إسرائيل” وقف العدوان وطلب عقد قمة عربية طارئة لا يرجى منها شيء.

إننا في جماعة العدل والإحسان بتاوريرت

1 ـ ندين هدا العدوان ونعتبر الاعتداء على الفلسطينيين اعتداء على كل العرب والمسلمين.

2 ـ نطالب الأنظمة العربية بالتدخل الفوري لوقف العدوان ومناصرة أهل غزة.

3 ـ نطالب الشعوب العربية والإسلامية القيام بواجبها الشرعي تجاه المسلمين في فلسطين.

4 ـ ندعو جميع الأحرار في العالم للوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في محنته وحتى الحصول على جميع حقوقه العادلة.

أين يا أنتم يا عرب؟ أين أنتم يا مسلمون؟ وإخوانكم في فلسطين يذبحون ويقتلون.

صبرا، صبرا آل غزة فإن مصيركم النصر، شهيد كم في الجنة سينعم وجريحكم سيشفى بإذن الله ولا نامت أعين الجبناء.

وسيعلم الدين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

تاوريرت في 28 ذي الحجة 1429 الموافق 27 دجنبر 2008.