أكد أيمن طه – القيادي بحركة المقاومة الإسلامية حماس والناطق باسمها – أن جزءا من وفد حركة حماس عاد إلى القاهرة ليحمل نتائج التشاور مع قيادة الحركة في دمشق حول المبادرة المصرية التي يتم التباحث حولها لوقف العدوان الصهيوني عن غزة وتم تسليم القيادة المصرية، لكن طه رفض الإفصاح عن النقاط العالقة بين الجانب المصري وحركته حول المبادرة موضحا أنه لا يمكن الإفصاح حتى الآن عن نتائج المباحثات بين الجانبين في وسائل الإعلام حفاظا على سرية تلك المباحثات. لكن طه ألمح أن الأزمة في المبادرة تقع في ما إذا كان تنفيذ بنود المبادرة وفق سلم أولويات متتالية أم تنفيذ بنودها رزمة واحدة ومتكاملة. وقال طه: مازالت مشكلة المبادرة المصرية قائمة في رفض بعض الفصائل لعدد من بنودها ورفض فصائل أخرى للمبادرة برمتها بالإضافة إلى مدى قبول الجانب الإسرائيلي بتلك المبادرة في حال وافقت عليها الفصائل. وتساءل طه عن إمكانية أن تتمكن القاهرة من إجبار الإدارة الإسرائيلية للقبول بالمبادرة في حال تم الاتفاق عليها، وأعرب عن تمنيه أن تنجح الجهود المصرية والتركية في وقف العدوان النازي ضد الشعب الفلسطيني.

وأكد طه أن وفد حماس بلغ الجانب المصري رفض الحركة لتهدئة طويلة الأجل تمتد سنوات، مع رفضها القاطع لأي وقف لإطلاق النار لا يرافقه انسحاب فوري للقوات الإسرائيلية من الأراضي التي احتلتها مؤخرا في قطاع غزة ورفع الحصار، فضلا عن رفضها فكرة نشر قوات دولية، وقال: لا يمكن أن نقبل بأي مبادرة تقوض عمل المقاومة أو تحاول نزع شرعيتها، كما أننا نرفض قضية نشر قوات دولية وسنتعامل معها كقوات غازية.

وأشار طه إلى أن الدور التركي لعب دورا مهما في مباحثات القاهرة، مضيفا: نحن لا نحصر تعاملنا مع المبادرة المصرية فقط، فهنالك جهود تركية كبيرة، وقد عقد مستشار رئيس الوزراء التركي أحمد داوود أوغلو والوفد المرافق له لقاء مع وفد حماس في القاهرة.

وأكد طه أن المقترحات التركية حتى اللحظة هي الأكثر تقدما وتوازنا، وهناك تحركات قطرية وسورية ويمنية، مؤكدا أن المبادرة المصرية ستجد طريقها إلى النور إذا استجابت لمطالب القوى الفلسطينية.

واستنكر طه موقف الرئيس الفلسطيني المنتهية ولايته محمود عباس بشأن عدم المصادقة على رفع دعاوى جرائم حرب ضد الاحتلال الصهيوني، مؤكدا أن هذا الموقف يثير علامات استفهام كبيرة حول حقيقة موقفه من جرائم الحرب التي يشنُّها جيش الاحتلال بحق سكان قطاع غزة.

جدير بالذكر أن وفد حماس الذي يتفاوض مع المسؤولين المصريين بشأن مبادرة القاهرة قد عاد الثلاثاء إلى القاهرة قادما من دمشق حيث نقل إلى رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل نتائج مباحثات الوفد مع الوزير سليمان. ويضم وفد حماس عضوي المكتب السياسي محمد نصر وعماد العلمي من قيادات الخارج، بالإضافة إلى جمال أبو هاشم وصلاح البردويل وأيمن طه من غزة. كما شارك في مباحثات القاهرة أحمد داود أوغلو مستشار رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.