عبّر أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني عن خيبة أمله من عدم اكتمال النصاب لعقد القمة العربية الطارئة التي دعا إليها يوم الجمعة القادمة، وقال إنه رغم أنه “ما إن يكتمل النصاب لعقد هذه القمة حتى ينقص. حسبنا الله ونعم الوكيل”.

وقال في خطاب له وجهه للعالم العربي بعد منتصف ليل الأربعاء / الخميس: “إنه من المعيب تهميش العدوان على غزة لناقش على هامش قمة مُعدة سلفاً وفي جلسة تشاورية فقط”، مؤكداً في الوقت ذاته على أن دعوته للقمة العربية الطارئة “قائمة ومستمرة، ها نحن ننتظر من أجل غزة .. والقرار للقادة”.

وأشار الشيخ حمد آل ثاني إلى أنه عندما ألقى خطابه الذي دعا فيه إلى عقد قمة كان عدد الشهداء حوالي 500 شهيد و2400 جريح، واليوم ارتفع عدد الشهداء إلى 1033 شهيدا وعدد الجرحى إلى 4560″.

وأضاف أمير قطر “بإمكان هذه القمة اتخاذ خطوات مهمة بينها تعليق مبادرة السلام العربية ووقف كافة أشكال التطبيع مع إسرائيل بما فيها إعادة النظر في العلاقات الدبلوماسية، والدعوة لوقف فوري للعدوان وانسحاب قوات الاحتلال وفتح جميع المعابر ورفع الحصار غير الشرعي وغير القانوني وكافة أشكاله”.

كما أعلن الشيخ آل ثاني إنشاء صندوق لإعادة إعمار غزة، مشيراً إلى مساهمة دولة قطر في هذا الصندوق والبالغة 250 مليون دولار. وطالب أيضاً بإقامة جسر بحري تشارك فيه كافة الدول العربية لنقل ما يحتاجه الأهل في غزة.

وشدد أمير دولة قطر على “ضرورة محاسبة الكيان الصهيوني، على ما ارتكبه ويرتكبه من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في قطاع غزة، أمام المحاكم الدولية”.

عن المركز الفلسطيني للإعلام