أقدمت السلطات المخزنية بسيدي يحيى الغرب على تفريق وقفة سلمية تضامنية مع قطاع غزة، الذي يتعرض للإبادة الجماعية، شارك فيها تلامذة وتلميذات ابن زيدون وإعداديتي جابر بن حيان وابن ياسين تحت وابل من السب والقذف والضرب الذي أدى إلى تفريق الوقفة إلى مجموعات جابت شوارع المدينة، لم تتمكن السلطات المخزنية من ضبطها.

وقد تم اعتقال 12 تلميذ ثم الإفراج عنهم في ساعات لاحقة.