وصلت حصيلة ضحايا الإرهاب الصهيوني على قطاع غزة لليوم الثامن عشر على التوالي إلى ما يزيد عن 930 شهيداً بينهم 286 طفلاً و95 سيدة، وأكثر من 4300 جريحاً إصابة 375 منهم بالغة الخطورة، ومن بينهم 1490 طفلاً ونحو 690 امرأة، ولم تسلم من نيران القصف الصهيوني المتواصل الطواقم الطبية حيث استشهد 13 منهم فيما أصيب 32 آخرين ودمرت 15 سيارة إسعاف وعدد من سيارات الدفاع المدني.

من جهة أخرى أعرب إسماعيل هنية، رئيس الحكومة الفلسطينية، في خطاب متلفز ألقاه ليل الاثنين (12/1) عن ثقته بأنّ النصر سيتحقق للجانب الفلسطيني في ظل العدوان الصهيوني الجاري على قطاع غزة. مشيداً بصمود الشعب الفلسطيني في وجه العدوان المتواصل.

وتحدّث هنية عن “المسار السياسي الدبلوماسي الذي يأخذ مداه”، وقال نحن نتحرك أيضاً على هذا المسار، و”نتعاطى ونتعامل إيجابياً مع أية مبادرة توقف العدوان عن شعبنا”.

وأشاد إسماعيل هنية بالتحركات الجماهيرية الواسعة في أنحاء العالم للتضامن مع قطاع غزة في ظل العدوان الصهيوني، وقال “يجب أن تتصاعد هذه الهبّة، وأن تتواصل هذه الانتفاضات، لأنّ المحتل ما زال يَقتل صباح مساء”.

كما أعرب هنية عن تثمينه لدخول وفود طبية تطوّعية إلى قطاع غزة، للمساهمة في دعم القطاع الصحي وإجراء عمليات للجرحى والمصابين والمرضى في القطاع.