شاركت جماعة العدل والإحسان في المسيرة التضامنية مع الشعب الفلسطيني التي نظمتها لجنة التنسيق المحلية بتاونات وضمت العديد من الهيئات والأحزاب والنقابات وبعض الفاعلين الجمعويين والحقوقيين، وذلك يوم الخميس فاتح يناير 2009 على الساعة العاشرة صباحا، والتي عرفت مشاركة واسعة لسكان إقليم تاونات.

وقد بدأت المسيرة بعد تجمع السكان أمام باشوية تاونات بترديد الشعارات المنددة والمناهضة للاستعمار والإبادة وللصمت المخزي للأنظمة العربية وللمنتظم الدولي، تلتها كلمة لجنة التنسيق المحلية التي سلطت الضوء على مختلف الجوانب المرتبطة بالقضية الفلسطينية وأثارت الأسباب التاريخية والظروف العربية والإقليمية والعالمية التي أدت إلى معاناة الشعب الفلسطيني، من تخاذل الأنظمة العربية وتسلطها وفسادها إلى غياب التكافؤ بين دول الشمال ودول الجنوب إلى تأثير جماعة الضغط الصهيونية على القضية، ودعت إلى ضرورة تبني خيار المقاومة ودعمه عبر الوحدة ورصّ الصّف الفلسطيني والعربي.

وانطلقت المسيرة من أمام باشوية تاونات، ومرت ساكنة إقليم تاونات الغاضبة من شارع محمد الخامس لتعود إلى منطلق المسيرة حيث تمّ إحراق العلمين الأمريكي والإسرائيلي وسط تنديد واستنكار الحشود، ثم أعقب ذلك تلاوة البيان الختامي المدين للهجمة الوحشية على قطاع غزة من لدن الكيان الصهيوني الغاصب منذ يوم السبت 27 دجنبر 2008 بهدف إبادة سكان غزة الصامدين في وجه القمع والتقتيل والتجويع والحصار.