عقد القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان بإقليم مراكش جمعه العام السنوي بمدينة مراكش يوم السبت 20 دجنبر2008 تحت شعار: وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا و كانوا بآياتنا يوقنون.

تكريما لروح المجاهد الطـاهرة الأستاذ سيدي محمد العلوي السليماني، افتتح الجمع العام بقراءة الفاتحة ترحما على أسد الدعوة وأحد مؤسسي جماعة العدل والإحسان.

وبعد كلمة أمينة القطاع التي عرضت معالم البرنامج السنوي مذكرة بالأسس التصورية لعمل القطاع النسائي فتح نقاش جاد تداول أساليب تنزيل البرنامج وما يتطلبه من إرادة غلابة وإبداع لأشكال جديدة من التواصل تذلل العقبات وتستشرف المستقبل، نهوضا بحال المرأة خصوصا والأمة الإسلامية عمـوما لتعـانق النصر والتمكين الذي وعــدت به. تلتها كلمة الكاتب الإقليمي والتي كانت بالدرجة الأولى تواصلية توجيهية.

ومواكبة لمستجدات الساحة النسائية اختير موضـوع: “مقاربة النوع” كمادة تكوينية.

وقد تميز هذا الجمع بحضور مهم لأطر القطاع وفعالياته بالمنطقة، كما تميز بنقاش جاد ومسؤول لمواد اللقاء وفقراته.

وفي أجواء من الاستبشار واليقين بنصر الله تعالى وتوفيقه ختم الجمع العام بالدعاء والتضرع للمولى عز وجل أن ينصر المجاهدين ويفرج ضائقة إخوتنا المحاصرين في غزة الإباء ويتغمد شهداء هذه الأمة في فسيح جناته.