ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أموات بل أحياءا عند ربهم يرزقون.

نفذ جيش الاحتلال الصهيوني مجزرة جديدة بحق سكان غزة صباح يوم السبت 27-12-2008 سقط فيها مئات الشهداء ( أزيد من 225 شهيد) والجرحى (700 على الأقل) جراء غارات جوية مكثفة استخدمت فيها طائرات إف 16 وطائرات أباتشي وشملت كافة مدن وبلدات القطاع، وأطلقت خلالها عشرات الصواريخ وسط مخاوف بارتفاع أعداد الضحايا نظرا لاستمرار العدوان، وافتقار القطاع للإسعافات الطبية جراء الحصار وإغلاق المعابر.

وأمام الصمت المذل للنظام العربي الرسمي ومحاولات إيجاد مبررات لهذه الجريمة النكراء، واستجابة لنداء الناطق الرسمي باسم حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية بقطاع غزة إلى الشارع العربي وكل أحرار العالم من أجل التحرك الشعبي لوقف الأرهاب الصهيوني على القطاع. واستجابة لنداء المؤتمرات الثلاث( المؤتمر القومي العربي – المؤتمر العربي الإسلامي – المؤتمر العام للأحزاب العربية)، شاركت جماعة العدل والإحسان بالإضافة إلى مجموعة من الشخصيات والهيئات السياسية والجمعوية والنقابية في وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني مساء يوم السبت 27/12/2008 على الساعة الرابعة مساءً بساحة البريد بالرباط، تخلّلتها شعارات التنديد بالمجزرة الرهيبة على القطاع من طرف الكيان الصهيوني، وقد تناول الكلمة كل من الأستاذ فتح الله أرسلان الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان والأستاذ محمد الحمداوي، عضو مجلس الإرشاد، وعضو الأمانة العامة للدائرة السياسية، ومنسق المؤتمر القومي الإسلامي بالساحة المغربية، باسم المؤتمرات الثلاث تمّ التّنديد فيهما بالمجازر الوحشية المرتكبة اليوم في حق الشعب الفلسطيني وبالصّمت العربي والإسلامي الرّسمي المريب وبتكالب الاستكبار العالمي الدّاعم لهذا الكيان الغاصب، وطالبت بوقف الفوري للعدوان الصهيوني وبكسر الحصار عن غزة وتقديم شتى أنواع الدّعم المادّي والمعنوي لشعبنا في غزة وكافة فلسطين المحتلة.

وفي ختام كلمته دعى الأستاذ محمد الحمداوي الى وقفة مركزية غدا الأحد على الساعة الرابعة مساء أمام القنصلية الأمريكية بالبيضاء .

ويوم الخميس 01/01/2009، واستجابة لنداء النّصرة من المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي الإسلامي ومؤتمر الأحزاب العربية والجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني والمبادرة الوطنية لدعم العراق وفلسطين، وبقلوب متألّمة وعيون دامعة وأكفّ إلى الباري الجبّار المنتقم متضرّعة، شاركت جماعة العدل والإحسان إلى جانب أحزاب وهيئات سياسية ونقابية وجمعيات المجتمع المدني على الساعة 11 صباحا بساحة البريد بالرباط في وقفة تضامنية مع شهداء غزة، الذين ارتقوا إلى أعلى علّيين مع النّبيئين والصّدّيقين والشّهداء والصّالحين، عبرت من خلالها جماعة العدل والإحسان وباقي الفعاليات وجماهير المدينة عن تنديدها الشّديد بالتقتيل والحصار والتّجويع الّذي يعانيه إخواننا الفلسطينيون عموما، وسكان قطاع غزة خصوصا. كما عبّروا عن إدانتهم لموقف السلطات المصرية مع مطالبتها بالفتح العاجل لمعبر رفح وعدم التورط في هذه الجريمة التاريخية في حق الفلسطينيين

وقدر عرفت هذه الوقفة مشاركة بعض الشخصيات المعروفة في مقدمتها:

ذ فتح الله أرسلان الناطق الرسمي لجماعة العدل و الإحسان، وعضو مجلس الإرشاد

ذ عبد الكريم العلمي عضو مجلس الإرشاد لجماعة العدل والإحسان

ذ عبد الواحد المتوكل أمين عام الدائرة السياسية وعضو مجلس الإرشاد

ذ حسن بن ناجح عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية

ذ محمّد الحمداوي عضو مجلس الإرشاد لجماعة العدل والإحسان، ومنسق المؤتمر القومي الإسلامي بالساحة المغربية

بالإضافة إلى العديد من القيادات المحلية للجماعة.

واختتمت الوقفة بقراءة الفاتحة والدّعاء لأرواح شهداء القطاع، وبالنّصر والتّمكين للمقاومة.