على إثر المجزرة الرهيبة التي ارتكبتها آلة الإرهاب الصهيوني في حق شعبنا الصامد في غزة العزة، التي ستبقى قلعة شامخة لن تنكسر إن شاء الله رغم التواطؤ العربي والقصف المستمر للقطاع من قبل العصابات الصهيونية والتي خلفت في عدوانها في حصيلة أولية أكثر من 200 شهيد وأزيد من 1000 جري، خرج المئات من أبناء جماعة العدل والاحسان ومعهم عموم المصلين والمصليات، يلبون نداء الواجب واحتشدوا أمام مسجد الإمارات بالبرنوصي عقب صلاة العشاء لينددوا بالعدوان الغاشم والقصف الهمجي الذي تعرض له إخوانهم في قطاع غزة الصامد، وقد رفعوا شعارات تندد بالعدوان وتدين الصمت العربي والتواطؤ الرسمي مع الكيان الصهيوني، كما عبر المتظاهرون عن تضامنهم مع إخوانهم المجاهدين ودعوتهم إلى إشعال انتفاضة ثالثة فخيار المقاومة والجهاد تبقى الوسيلة الوحيدة للجم هذا الكيان الغاشم وتخرير الأرض والمقدسات.

لتختتم الوقفة بقراءة الفاتحة تلاها الأستاذ مصطفى الريق عضو الأمانة العامة للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان، داعيا الله تعالى، ناصر المستضعفين، أن يقهر المتكبرين ويعجل بنصره للمومنين المجاهدين.