صعّدت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس الأربعاء عمليات قصف الصواريخ على جنوب الكيان الإسرائيلي، معلنة عن قصف مدينة المجدل الإسرائيلية بصاروخ روسي الصنع من نوع “جراد”.

وقالت القسام في بيان عاجل إن مقاتليها قصفوا مدينة المجدل بصاروخ من نوع جراد إلى جانب قصف ذات المدينة بعشرة صواريخ محلية.

كما أعلنت كتائب القسام عن “قصف بلدة سديروت بعشرة صواريخ ومستوطنة نتيفوت بأربعة صواريخ أخرى”.

وذكرت القسام أن القصف يأتي “ردا على التصعيد العسكري الإسرائيلي والاعتداءات المستمرة في الضفة الغربية وقطاع غزة”.

فيما أفاد مسؤول طبي فلسطيني وشهود أن ناشطا فلسطينيا قتل وأصيب أربعة آخرون بجروح في غارة إسرائيلية مساء الأربعاء على شرق رفح جنوب قطاع غزة.

ومن جانبها عقدت الحكومة الأمنية الصهيونية المصغرة الأربعاء اجتماعا مغلقا استمر خمس ساعات لبحث التصعيد في غزة.

من جانب آخر، أكدت الفصائل الفلسطينية إطلاق أكثر من سبعين صاروخا وقذيفة منذ مساء الثلاثاء وهو أعلى رقم يسجل منذ 19 يونيو تاريخ بدء العمل بالتهدئة.

وأعلنت كتائب القسام أنها وحدها أطلقت أكثر من 30 صاروخا بينها اثنان من نوع “جراد” البعيد المدى و33 قذيفة هاون ردا على مقتل ثلاثة من مقاتليها مساء الثلاثاء برصاص دورية إسرائيلية أثناء محاولتهم نقل عبوات متفجرة شمال القطاع قريبا من الحدود مع الكيان الإسرائيلي.