بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة العدل والإحسان

منطقة سيدي عثمان

بيان تضامني مع المحاصرين في غزة العزة

الحمد لله رب العالمين، قاصم الجبارين، وناصر المستضعفين والصّلاة والسّلام على سيّدنا وحبيبنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم وعلى صحابته أجمعين

بقلب يتقطع على ما يقع في فلسطين الجريحة، وعلى ما يعانيه إخوتنا في غزة الصامدة على يد الغزاة الغاصبين حفدة القردة والخنازير من الإذلال والتقتيل والتنكيل، نتابع تطورات الحصار الذي وصل أسبوعه الرابع والذي لم يستثني طفلا ولا شيخا ولا امرأة، لا ذنب لهم سوى أنهم اختاروا بشكل ديمقراطي المقاومة ممثلا لهم.

مرّ على الحصار الأخير لغزّة أربعة أسابيع، حصار ذاق فيه إخواننا وأخواتنا مرارة الجوع والعطش، وتزايد عدد المرضى بل الموتى الّذين راحوا ضحيّة الحصار والحقد الصّهيوني اللاّإنساني، أطفال يموتون بين أعيينا، وشيوخ ونساء لا حول لهم ولا قوّة، ظلام دامس، وتلاميذ يستضيئون بالشموع، كلّ هذا وشعب غزّة يأبى الرّكوع والاستسلام والخنوع.

يحدث هذا على مرأى ومسمع من الدّول العربية، الّتي فضّلت أنظمتها الرسمية السكوت والخنوع، واختارت أن تبيع فلسطين للصّهاينة المغتصبين، مقابل رضا الاستكبار العالمي الغاشم، ونفاق المنظمات الدولية.

حيّاكم الله يا شعب غزّة الإباء والصّمود، يا من أثبتّم أنّ المقاومة أقوى سلاح في الوجود، أثبتّم للعالم أجمع أن الذمم لاتباع ولا تشترى، أتبتم للجميع أن الحقوق تنتزع ولا تعطى، يقول تعالى: “من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا”.

أيها الإخوة الكرام:

إنّنا نحن أبناء وبنات جماعة العدل والإحسان بمنطقة سيدي عثمان، نعلن تضامننا الكامل مع إخواننا في غزّة، وندين الصّمت الرّسميّ العربيّ الرّهيب، ونقول للحكّام العرب كفاكم خنوعا واستسلاما، فقد بلغ السّيل الزبى، ومهما طال الزّمن فإنّ الحقّ يعلو ولا يعلى عليه “وأمّا الزّبد فيذهب جفاءا وأمّا ما ينفع النّاس فيمكث في الأرض”.

وفي الأخير نعلن ما يلي:

• تضامننا مع إخواننا المحاصرين في غزّة، وتضامننا مع كلّ الشّعوب المستضعفة.

• تحميلنا الحكّام العرب المسؤولية في المأساة اليومية لمليون ونصف عربي في غزة.

• تأكيدنا أنّ خيار المقاومة هو السّبيل الأنجع للدّفاع عن العرض والوطن.

وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ.

عن جماعة العدل والإحسان بمنطقة سيدي عثمان

الخميس 05 ذي الحجة 1429 الموافق لـ04 دجنبر 2008