قال هيديتوشي كاميزاكي عضو مجلس السياسات في بنك اليابان المركزي الخميس إنه يتوقع أن يشهد الاقتصاد العالمي مزيدا من الركود في الشهور المقبلة. وأضاف أن البنك المركزي سيستخدم كل السبل المتاحة لضمان استقرار السوق.

وبعد أقل من أسبوع من خفض بنك اليابان أسعار الفائدة وتصويته لصالح البدء في شراء أوراق تجارية قال كاميزاكي إن البنك المركزي اضطر لأخذ خطوات استثنائية لتيسير الائتمان بين الشركات.

وقد خفض بنك اليابان المركزي الأسبوع الماضي أسعار الفائدة إلى 0.10 بالمائة من 0.30 بالمائة.

وأعرب كاميزاكي عن قلقه العميق إزاء آفاق الصادرات اليابانية مرددا صدى آراء واسعة النطاق بأن الصادرات التي تمثل محرك النمو الرئيسي لليابان ستتضرر بشدة بسبب أسوأ أزمة يتعرض لها الاقتصاد العالمي منذ عشرات السنين.

وقال “السحب القاتمة تتراكم فوق كل أنحاء العالم. وسيواصل الاقتصادان الأمريكي والأوروبي التدهور بينما ستواصل الاقتصادات الناشئة التباطؤ”.