أعلنت واشنطن أمس الاثنين أنها تلقت ضمانات من بغداد بعدم إقدامها على طرد عناصر حركة مجاهدي خلق المناهضة للنظام الإيراني من العراق إلى بلد آخر، مستبعدة بذلك ترحيلهم إلى إيران.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض “بنجامين تشانغ” بأن ضمانات خطية من الحكومة العراقية أكدت أن مجاهدي خلق المحتشدين في معسكر أشرف شمال بغداد سيعاملون معاملة “إنسانية” لدى إغلاق المعسكر.

وقد أعلنت الحكومة العراقية إغلاق المعسكر، مما يطرح أسئلة عن مصير 3500 عضو من المنظمة متجمعين في معسكر أشرف.

وأضاف “تشانغ” أن ما قالته الحكومة العراقية هو أن أيا منهم لن ينقل خلافا لإرادته إلى بلد يخشى أن يتعرض فيه للملاحقة بسبب معتقداته السياسية أو الدينية، أو إلى بلد قد يتعرض فيه للتعذيب.