نظمت اللجنة المحلية لمساندة الشعبين الفلسطيني والعراقي (مكونة من مجموعة من الهيئات السياسية والنقابية والجمعوية وبعض فعاليات المجتمع المدني) وقفة تضامنية مع محاصري قطاع غزة الأبية، وذلك يوم الجمعة 2008/12/05 موافق 6 ذي الحجة 1429 بأزمور، افتتحت بقراءة الفاتحة ترحما على شهداء فلسطين وعبّر فيها سكان المدينة عن تضامنهم اللامشروط مع القضية الفلسطينية ورفضهم لحصار غزة الغاشم، كما نددوا بالمواقف المتخاذلة لأغلب الدول العربية.

وختمت الوقفة بتلاوة آيات بينات من سورة الإسراء، وقراءة البيان الختامي. هذا نصه:

بسم الله الرحمان الرحيم

اللجنة المحلية لمساندة

الشعبين الفلسطيني والعراقي

بآزمور

الجمعة 2008/12/05

موافق 6 ذي الحجة 1429

بيان للرأي العام

على إثر الحصار الغاشم وجرائم الإبادة والهجمة الشرسة الجبانة التي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني الأعزل من طرف قوى الاحتلال الصهيوني التي لم تكتف بسياسة التّقتيل ضدّ أبناء وبنات وأطفال ونساء الأراضي العربية المحتلة، بل شجّعها سكوت قوى الاستكبار وأتباعه بالمنطقة على ارتكاب وابتداع جيل جديد من القمع والإرهاب والمتمثّل في التّجويع الجماعي لكل الشعب الفلسطيني في قطاع غزة دون تمييز بين صبي أو شيخ ولا طفل أو امرأة مسنة…

يحدث كل هذا أمام السكوت المريب وسياسة الدروشة التي ركبتها معظم الدول العربية. ولاسيما منها دول الطوق التي تعتبر ضالعة ومتورطة بشكل مباشر في إنجاح سياسة الاحتلال الرامية إلى إخضاع الشعب الفلسطيني وتكسير معنوياته في أفق القبول بسياسة أمر الواقع، بعيدا عن تطبيق القرارات الأممية والشرعية الدولية الدّاعية إلى الانسحاب الكامل من كلّ الأراضي العربية المحتلّة، كما نسجّل في اللجنة المحلّية لمساندة الشعبين الفلسطيني والعراقي بآزمور انفلات عقد ولحمة جامعة الدول العربية من خلال هرولة بعض أعضائها للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم، في محاولة مكشوفة لاسترضاء زعيمة الامبريالية التي تحرك خيوط اللعبة من معقلها في واشنطن خاضعة في ذلك، أيّا كان توجهها السياسي ديمقراطيا أو جمهوريا، خاضعة للوبي الاقتصادي الصهيوني الذي جر العالم إلى انتكاسة اقتصادية أخرى، انطلاقا من مركزه الدّولي الموجود في نيويورك.

لذا فإننا في اللجنة المحلية لمساندة الشعبين الفلسطيني والعراقي بآزمور نعلن للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:

– إدانتنا لكل قوى الاستكبار الإمبريالي العالمي التي تقف وراء تشجيع الصهاينة على السير في خط التقتيل والتجويع الجماعي الممنهج في حق الشعب الفلسطيني الأعزل.

– شجبنا لسياسة قبول الأمر الواقع والتخاذل والعجز عن غيث الشعب الفلسطيني المتبعة من طرف الأنظمة العربية.

– مطالبتنا للهيآت الدولية والحقوقية وكل الدول الحرة للعمل على نجدة ونصرة الشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة.

– مناشدتنا عموم الشعب المغربي وكل القوى الحية والغيورة للمساهمة الفعلية لإيصال الغذاء والدواء لأشقائنا المحاصرين في فلسطين المحتلة.

– امتناننا لكل من ساند الشعب الفلسطيني في محنته وطنيا وعربيا وإسلاميا ودوليا.

– تشكراتنا لساكنة مدينة آزمور والنواحي التي عبرت اليوم وككل المحطات التضامنية السابقة عن احتضانها للقضية الفلسطينية ووعيها بأبعاد كل المؤامرات التي تحاك لفلسطين ولقواها المناضلة.

– نترحم باسم سكان مدينة آزمور على شهداء فلسطين الأبرار ونشهدهم أن درب النضال طويل ومستمر حتى النصر.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبونصدق الله العظيم.

ودمتم سندا للقضية الفلسطينية وكل القضايا العادلة.

عن اللجنة المحلية لمساندة الشعبين

الفلسطيني والعراقي بأزمور