أعلنت “كتائب الشهيد عز الدين القسام”، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” أن المعركة مع العدو الصهيوني “ممتدة”، مشيرا إلى أن الاحتلال اخترق التهدئة، وبسبب خروقاته لها انتهت التهدئة التي رعتها جمهورية مصر العربية.

وقال “أبو عبيدة” الناطق باسم “القسام” في تصريح له اليوم الثلاثاء تعقيباً على الأنباء التي تحدثت عن تهدئة لمدة 24 ساعة في غزة من أجل إدخال مساعدات: “لا يوجد تهدئة معلنة بالساعات لأنه لا يوجد جيش مقابل جيش حتى يتم الإعلان عن تهدئة بالساعات”.

وأكد “أبو عبيدة” على أنه “لا يوجد تهدئة جديدة وأن المعركة مع الاحتلال مفتوحة، وحتى لو حدث تخفيف من أعمال المقاومة مثل إطلاق الصواريخ، فإن ذلك يأتي في إطار التنسيق الفصائلي وليس الإعلان عن تهدئة جديدة”.

وعن تهديد الحركة باستئناف العمليات الاستشهادية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م، أجاب: “نحن كجناح عسكري لحركة حماس نؤكد على أن كافة الخيارات مفتوحة في مواجهة العدوان والبطش الصهيوني اللامحدود”.

وشدد المتحدث باسم الذراع العسكري لحركة “حماس” على أنهم لم يلغوا خيار العمليات الاستشهادية من حساباتهم، مشيراً إلى أنه “عندما يعلن الاحتلال عن محرقة بحق الشعب الفلسطيني لن تكون أي وسيلة مقاومة حجر عثرة أمامها”.

عن المركز الفلسطيني للإعلام.