صرّح عدي الزيدي شقيق الصحفي العراقي منتظر الزيدي الذي رمى الرئيس الأمريكي جورج بوش بالحذاء خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأحد الماضي بأن أخاه مثل أمام محكمة غير معروفة .

وأكد عدي أنّ 150 محامي كانوا قد توجهوا صباح اليوم إلى المنطقة الخضراء في انتظار محاكمة منتظر إلا أنه تم إبلاغهم بإرجاء المحاكمة وفوجئوا بعقدها في مكان غير معروف في بغداد .

وعلى الرغم من التعاطف الشعبي الواسع مع الزيدي، حولت السلطات العراقية قضيته إلى المحكمة الجنائية المركزية في البلاد، والتي يناط بها التعامل مع قضايا الأمن والإرهاب.

أمّا الزعماء العراقيون فقد أوصوا بتوجيه تهمة إهانة رئيس دولة زائر، وهي تهمة تحتمل عقوبة سجن أقصاها عامان، أو أقلها غرامة مالية صغيرة.

يشار إلى أنّ قاضي التحقيق في العراق يملك صلاحيات واسعة، ويمكنه تعديل أو تغيير التهم، أو حتى إلغائها نهائيا.